4. مصاحف

4 مصاحف حمل المصحف بكل الصيغ

 القرآن الكريم وورد word doc iconتحميل سورة العاديات مكتوبة pdf//تحميل المصحف الشريف بصيغة pdf تحميل القرآن الكريم مكتوب بصيغة وورد

المصحف الكتاب الاسلامي

 /////////

 

الجمعة، 25 أغسطس 2023

أدوات الإعراب المؤلف: ظاهر شوكت البياتي



 

: أدوات الإعراب

المؤلف: ظاهر شوكت البياتي

أدوات الأعراب

تأليف

ظاهر شوكت البياتي 

الإهداء

إلى صديقي الصدوق: طه هاشم الدليمي الذي راجع مشكورا هذا الكتاب ورفده بفوائد جمة، كما راجع كتابي (تيسير الإعراب) من قبل.

أهدي هذه الجهد المتواضع مع خالص الوفاء والود

ظاهر شوكت البياتي 

مقدمة

اعتاد الدارسون لقواعد اللغة العربية على أن يبحثوا عن أدوات الإعراب بين السطور لموضوعات النحو. فالدارس يحتاج إلى معرفة طبيعة الأداة ليعرف الموضوع الذي يبحث فيه، وقد تتملكه الحيرة أحيانا، ويعجز عن تحديد طبيعة الأداة.

لقد أصاب ابن هشام في كتابه (مغني اللبيب) حين حاول أن يرتب مصنفه على الحروف ليسهل على الراغب في معرفة ما يتعلق بالحرف الواحد في مكان واحد.

واستفاد نفر من المصنفين المعاصرين من تلك المحاولة، فأخذ يخصص فصلا لأدوات الإعراب في كتابه عن موضوعات النحو.

وقد دفعتهم هذه الجزئية إلى الإيجاز والشرح المقتضب وبخاصة إذا عرفنا أنه ينشغل بالمعجمية على نحو يحرص فيه على ذكر المستعمل والمهجور، والشاذ والنادر.

من هنا أدركت ضرورة الكتابة في أدوات الإعراب في كتاب منفرد يعتمد منهج التيسير ويهجر الشاذ والنادر، ويبتعد عن المبالغة في التأويل والتقدير، لكنه يكثر من الأمثلة والتطبيق مستفيدا من القرآن الكريم والحديث الشريف والأقوال المأثورة شعرا ونثرا.

هذا الكتاب- كما أعتقد- يوفر وقتا وجهدا كبيرين للراغب في

(1/7)

التعرف على أدوات الإعراب التي تم ترتيبها على حروف الهجاء.

انه معجم تحت الطلب المستعجل يستفيد منه المبتدئ والمتخصص، لذا سيجد- كما أرى- مكانه في المكتبة الخاصة وفي المكتبة العامة.

أرجو أني قدمت ما ينفع، والله من وراء القصد.

ظاهر شوكت البياتي

(1/8)

الهمزة

أ- همزة الاستفهام

حرف يفيد الاستفهام لا محل له من الاعراب، نحو:

قال تعالى: أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوى [الضحى 6/ 93].

أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهاداً [النبأ 6/ 78].

أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ [البلد 8/ 90].

قالُوا أَتَجْعَلُ فِيها مَنْ يُفْسِدُ فِيها وَيَسْفِكُ الدِّماءَ [البقرة 30/ 2].

أَإِذا مِتْنا وَكُنَّا تُراباً وَعِظاماً أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ [الصافات 16/ 37].

أَإِذا مِتْنا وَكُنَّا تُراباً ذلِكَ رَجْعٌ بَعِيدٌ [ق 3/ 50].

أَلَمْ: الهمزة حرف استفهام لا محل له من الاعراب، لم أداة نفي وجزم وقلب.

أَتَجْعَلُ: الهمزة حرف استفهام لا محل له من الاعراب، نجعل:

فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم وعلامة رفعه الضمة الظاهرة، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت.

أَإِذا: الهمزة حرف استفهام لا محل له من الاعراب، إذا اسم شرط غير جازم يستعمل لما يستقبل من الزمان وهو مضاف والجملة الفعلية بعده في محل جر مضاف إليه.

(1/9)

ب- همزة النداء

حرف بمعنى (يا) يفيد النداء لا محل له من الاعراب نحو ما ورد في الشعر:

أفاطم مهلا بعض هذا التدلل … وإن كنت قد أزمعت صرمي فأجملي

أعينيّ جودا ولا تجمدا … الاتبكيان لصخر الندى؟!

أبنت الدهر عندي كل بنت … فكيف وصلت أنت من الزحام؟!

أفاطم: الهمزة حرف نداء لا محل له من الاعراب.

فاطم: منادى مبني على الضم في محل نصب منادى.

أعينيّ: الهمزة حرف نداء لا محل له من الاعراب عينين منادى منصوب علامة نصبه الياء لأنه مثنى، وقد حذفت النون للإضافة.

الياء: ضمير متصل للمتكلم مبني في محل جر مضاف إليه.

بنت الدهر: المصيبة، النازلة- الهمزة للنداء لا محل لها من الإعراب.

بنت: منادى منصوب علامة نصبه الفتحة وبنت مضاف إلى الدهر والدهر مضاف إليه مجرور علامة جره الكسرة.

الألف الفارقة

في العربية أفعال معتلة الآخر بالواو، أي أن الواو جزء من الفعل، نحو: أدعو، يدعو، أصبو، يغزو.

قال تعالى: قُلْ هذِهِ سَبِيلِي أَدْعُوا إِلَى اللَّهِ [يوسف 108/ 12].

إِلَيْهِ أَدْعُوا وَإِلَيْهِ مَآبِ ... [الرعد 36/ 13].

قُلْ إِنَّما أَدْعُوا رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِهِ [الجن 20/ 72].

وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ ... [يوسف 33/ 12].

(1/10)

وقد تتصل واو الجماعة بفعل معتل الآخر بالواو، فكيف نفرق بين الواو التي هي حرف من أصل الفعل وبين واو الجماعة؟

نفرق بينها بوضع ألف بعد واو الجماعة لتكون فارقة بين الواو التي حرف من أصل الفعل وبين واو الجماعة، نحو:

قال تعالى: لا تَدْعُوا الْيَوْمَ ثُبُوراً واحِداً وَادْعُوا ثُبُوراً كَثِيراً [الفرقان 14/ 25].

وَأَنَّ الْمَساجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً [الجن 18/ 72].

لا تَدْعُوا: لا ناهية جازمة، تدعوا فعل مضارع مجزوم علامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة. واو الجماعة في محل رفع فاعل.

ألف الاطلاق

وتأتي» لإطلاق حركة الروي في الشعر إن كانت حركة الروي فتحة، والروي هو الحرف الذي ينتهي به البيت

وتسمى القصيدة باسمه، فنقول لامية الطغراني، رائية أبي تمام ... وليس لهذه الألف موقع من الإعراب، وإنما نقول إنها ألف للإطلاق.

بكى صاحبي لما رأى الدرب دونه … وأيقن أنا لاحقان بقيصرا

فقلت له لا تبك عينك إنما … نحاول ملكا أو نموت فنعذرا

فالأصل: بقيصر، فنعذر فأطلقت حركة الروي بالألف فالألف هنا للإطلاق لا محل لها من الإعراب.

قال الشاعر:

غيض العدى من تساقينا الهوى فدعو … بأن نغص فقال الدهر أمينا

الأصل: آمين: وهو اسم فعل بمعنى استجب.

إني ذكرتك بالزهراء مشتاقا … والأفق طلق ووجه الأرض قد راقا

الأصل: راق الألف للإطلاق في راقا لا محل لها من الإعراب.

(1/11)

ألف الندبة

ندب الميت: بكاه، عدد محاسنه، والندبة تعديد محاسن الميت، وحين ندبت المرأة المسلمة في عمورية الخليفة المعتصم صارخة وامعتصماه، فكأنها تقول: إن لم يثأر لي المعتصم فإنه ميت وليس عندي سوى أن أذكر محاسنه، فلو كان على وجه الأرض لثأر لي.

وامعتصماه: وا: أداة ندبة، معتصم منادى في محل نصب، والألف للندبة، والهاء للسكت.

أجل

حرف جواب لا محل له من الإعراب مثل [نعم] ويكثر مجيء هذا الحرف بعد الخبر تصديقا له، نحو: (قد نضج الثمر) ويكون الجواب:

أجل هو كذلك.

أجل حرف جواب لا محل له من الإعراب.

إذ

وترد اسما مرة وحرفا أخرى.

وحين ترد حرفا، فهي تفيد المفاجأة أو التعليل ولا محل لها من الإعراب، نحو:

بينما كان القوم يشكون من القحط إذ نزل المطر.

إذ: حرف أفاد المفاجأة، وهو مجرد حرف لا محل له من الإعراب ومن أمثلة إفادته التعليل:

قال تعالى: لَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذابِ مُشْتَرِكُونَ [الزخرف 39/ 43].

فظلمهم علة وسبب اشتراكهم في العذاب.

إِذْ: حرف أفاد التعليل، لا محل له من الاعراب.

(1/12)

أما حين ترد إذ اسما فيجب أن نحدد أولا الزمن الذي أفادته فإذا، أفادت الزمن الماضي، كان لها أربعة استعمالات:

[استعمالات «اذ»]

1 - تكون ظرفا للزمن بمعنى [حين].

قال تعالى: فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُما فِي الْغارِ إِذْ يَقُولُ لِصاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنا [التوبة 40/ 9].

إِذْ: اسم مبني على السكون في محل نصب ظرف زمان، وهو مضاف والجملة الفعلية [أخرجه الذين ...] في محل جر مضاف إليه.

إِذْ هُما فِي الْغارِ: إذ اسم مبني على السكون في محل نصب ظرف زمان، وهو مضاف والجملة الاسمية [هما في الغار] في محل جر مضاف إليه.

إِذْ يَقُولُ: إذ اسم مبني على السكون في محل نصب ظرف زمان وهو مضاف والجملة الفعلية [يقول ...] في محل جر مضاف إليه.

2 - وتكون مفعولا به:

قال تعالى: وَاذْكُرُوا إِذْ كُنْتُمْ قَلِيلًا فَكَثَّرَكُمْ [الأعراف 86/ 7].

وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفاءَ مِنْ بَعْدِ عادٍ [الأعراف 74/ 7].

وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ [الأنفال 26/ 8].

إِذْ: اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول به للفعل اذكروا، وهو مضاف والجمل: كنتم قليلا، جعلكم خلفاء، أنتم قليل في محل جر مضاف إليه ويكثر ورود إذ في القرآن مفعولا به في مطالع الآيات التي تبدأ ب (إذ) وفي هذه الحالة تقدر الفعل المحذوف ب [اذكر] نحو:

قال تعالى: وَإِذْ قالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً [البقرة 30/ 2].

(1/13)

وَإِذْ قالَ لُقْمانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ .. [لقمان 13/ 31].

وَإِذْ قالَ مُوسى لِقَوْمِهِ يا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسَكُمْ [البقرة 54/ 2].

وَإِذْ قُلْتُمْ يا مُوسى لَنْ نَصْبِرَ عَلى طَعامٍ واحِدٍ ... [البقرة 61/ 2].

وَإِذْ قُلْتُمْ يا مُوسى لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً [البقرة 55/ 2].

وَإِذْ قالَ إِبْراهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هذا بَلَداً آمِناً [البقرة 126/ 2].

إِذْ قالَ اللَّهُ يا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ [المائدة 110/ 5].

وَإِذْ قالَ إِبْراهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْناماً آلِهَةً [الأنعام 74/ 6].

إِذْ قالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ ما تَعْبُدُونَ ... [الشعراء 70/ 26].

إِذْ قالَ مُوسى لِأَهْلِهِ إِنِّي آنَسْتُ ناراً ... [النمل 7/ 27].

إِذْ قالَ لَهُ قَوْمُهُ لا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ [القصص 67/ 28].

وَإِذْ قالَ إِبْراهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إني بَراءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ [الزخرف 26/ 43].

إذ: اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول به لفعل محذوف تقديره (اذكر أو اذكروا) وهو مضاف والجملة الفعلية بعده في محل جر مضاف إليه.

3 - وتكون بدلا من المفعول به:

قال تعالى: وَاذْكُرْ فِي الْكِتابِ مَرْيَمَ إِذِ انْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِها مَكاناً شَرْقِيًّا [مريم 16/ 19].

وَاذْكُرْ عَبْدَنا أَيُّوبَ إِذْ نادى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطانُ ... [ص 41/ 38].

وَاذْكُرْ أَخا عادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقافِ ... [الاحقاف 21/ 46].

إِذْ: اسم مبني على السكون في محل نصب بدل من المفعول به: (مريم، عبدنا، أخا عاد) وهو مضاف والجملة بعد إذ في محل جر مضاف إليه.

(1/14)

4 - وتكون مضافا إليها:

ويكون المضاف في الغالب كلمة من الكلمات التالية: [بعد، حين، يوم، قبل، ساعة].

قال تعالى: رَبَّنا لا تُزِغْ قُلُوبَنا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنا ... [آل عمران 8/ 3].

أَيَأْمُرُكُمْ بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ... [آل عمران 80/ 3].

وَنُرَدُّ عَلى أَعْقابِنا بَعْدَ إِذْ هَدانَا اللَّهُ ... [الانعام 71/ 6].

وَما كانَ اللَّهُ لِيُضِلَّ قَوْماً بَعْدَ إِذْ هَداهُمْ حَتَّى يُبَيِّنَ لَهُمْ ما يَتَّقُونَ [التوبة 115/ 9].

وَلا يَصُدُّنَّكَ عَنْ آياتِ اللَّهِ بَعْدَ إِذْ أُنْزِلَتْ إِلَيْكَ [القصص 87/ 28].

أَنَحْنُ صَدَدْناكُمْ عَنِ الْهُدى بَعْدَ إِذْ جاءَكُمْ ... [سبأ 32/ 34].

فَلَوْلا إِذا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ [الواقعة 84/ 56].

يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَعَصَوُا الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمُ الْأَرْضُ [النساء 41/ 4].

مَنْ يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَذلِكَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ [الأنعام 16/ 6].

بَعْدَ إِذْ: بعد ظرف زمان منصوب علامة نصبه الفتحة وهو مضاف.

إِذْ: اسم مبني على السكون في محل جر مضاف إليه، وإذ مضاف إلى الجملة أنتم مسلمون، والجملة في محل جر مضاف إليه.

حِينَئِذٍ: حين ظرف زمان منصوب علامة نصبه الفتحة وهو مضاف إلى إذ، وإذ اسم مبني على السكون في محل جر مضاف إليه.

ملاحظة مهمة: عندئذ، حينئذ، يومئذ، ساعتئذ.

إذ وردت هنا مضافا إليه ووردت منونة تنوين العوض، وتنوين العوض يعني التعويض عن شيء محذوف، ونحن نعرف أن (إذ) إذا وردت اسما،

(1/15)

تضاف إلى الجملة بعدها، لذا يكون هذا التنوين عوضا عن جملة محذوفة، وهذه الجملة تقدرها حسب السياق، نحو فَلَوْلا إِذا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ. وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ [الواقعة 84/ 56] فالتقدير حين إذ بلغت الحلقوم.

ومن الضروري أن نشير في حالة تنوين (إذ) إلى الجملة المحذوفة، ونقدرها ونقول، إذ مضاف إلى الجملة المحذوفة والتي عوض عنها التنوين.

وإن أفادت إذ زمن المستقبل فهي اسم وهي ظرف زمان لا غير، نحو:

قال تعالى: فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ إِذِ الْأَغْلالُ فِي أَعْناقِهِمْ [غافر 71/ 40].

الفعل المضارع يعلمون مسيوق بسوف فتأكد لدينا دلالة الفعل على المستقبل، وقد وردت إذ في هذا السياق، لذا

تقول: إذ اسم مبني على السكون في محل نصب ظرف زمان، وقد حركت إذ بالكسر منعا لالتقاء الساكنين، وإذ مضاف والجملة الاسمية (الأغلال في أعناقهم) في محل جر مضاف إليه.

تمرين

اعرب إذ إعرابا مفصلا وميّز بين كونها حرفا وكونها اسما.

قال تعالى: غُلِبَتِ الرُّومُ* فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ* فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ* بِنَصْرِ اللَّهِ [الروم 2 - 5/ 30].

وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفادِ [إبراهيم 49/ 14].

إِذْ قالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ أَلا تَتَّقُونَ ... [الشعراء 177/ 26].

وَإِنَّ لُوطاً لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ إِذْ نَجَّيْناهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ [الصافات 134/ 37].

اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ أَنْجاكُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ [إبراهيم 6/ 14].

(1/16)

إذا

وتأتي على ثلاثة أوجه:

1 - فجائية: وهي في هذا المعنى حرف لا عمل له ولكنها تشترط مجيء جملة أسمية بعدها لتحقق هذا المعنى، وقد يكون الخبر في الجملة الاسمية محذوفا مقدرا ب (موجود).

قال تعالى: فَأَلْقاها فَإِذا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعى ... [طه 20/ 20].

وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَداوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ [فصلت 34/ 41].

وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذا هُمْ مِنَ الْأَجْداثِ إِلى رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ [يس 51/ 36].

فَإِذا هِيَ حَيَّةٌ:

الفاء: استئنافية، إذا حرف يفيد المفاجأة لا محل له من الاعراب.

هِيَ: ضمير مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ، حية خبر مرفوع علامة رفعه الضمة. تسعى فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم، علامة رفعه الضمة المقدرة على الألف للتعذر، والفاعل ضمير مستتر تقديره هي.

الجملة الفعلية تسعى في محل رفع صفة إلى حية.

الجملة الاسمية هي حية استئنافية لا محل لها من الإعراب.

فَإِذَا الَّذِي ... الفاء استئنافية، إذا حرف يفيد المفاجأة، الذي اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ،

جملة كأنه ولي في محل رفع خبر للمبتدأ، كأن من الأحرف المشبهة بالفعل، الهاء ضمير مبني على الضم في محل نصب اسم كأن، ولي خبر كأن مرفوع علامة رفعه الضمة.

جملة كأن واسمها وخبرها في محل رفع خبر المبتدأ الذي- والجملة الاسمية استئنافية لا محل لها من الاعراب.

(1/17)

2 - ظرفية شرطية غير جازمة، وهي في هذا المعنى ظرف للزمان المستقبل، وتأتي إذا لازمة الإضافة إلى الجملة الفعلية بعدها وتشترط أن تكون الجملة بعدها فعلية وتجرها بالإضافة، وتتعلق إذا بجواب الشرط، نحو:

قال تعالى: فَإِذا جاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ ... [غافر 78/ 40].

فَإِذا: الفاء حسب ما قبلها، إذا اسم شرط غير جازم، يستعمل لما يستقبل من الزمان وهو مضاف.

جاءَ: فعل ماض مبني على الفتح، وهو فعل الشرط.

أَمْرُ: فاعل مرفوع علامة رفعه الضمة مضاف إلى لفظ الجلالة (الله) ولفظ الجلالة مضاف إليه.

الجملة الفعلية جاء أمر الله ... في محل جر مضاف إليه.

قال تعالى: وَإِذا تُتْلى عَلَيْهِمْ آياتُنا قالُوا سَمِعْنا [الانفال 31/ 8].

وَإِذا: الواو حسب ما قبلها، إذا اسم شرط غير جازم، يستعمل لما يستقبل من الزمان وهو مضاف.

تُتْلى: فعل مضارع مبني للمجهول وهو فعل الشرط، آياتنا آيات نائب فاعل مرفوع علامة رفعه الضمة، وهو مضاف والضمير نا مبني على السكون في محل جر مضاف إليه.

الجملة الفعلية تتلى عليهم آياتنا في محل جر مضاف إليه.

إذا الظرفية الشرطية غير الجازمة لازمة الإضافة إلى الجملة الفعلية بعدها وهي جملة الشرط، فإذا ورد بعد إذا مباشرة اسم، أعربنا ذلك الاسم فاعلا لفعل محذوف وجوبا يفسره الفعل المذكور بعد الاسم، وبذا صارت لدينا جملة فعلية بعد إذا تتكون من الفعل المحذوف والفاعل المذكور والجملة الفعلية في محل جر مجرور بالإضافة، نحو:

قال تعالى: إِذَا السَّماءُ انْشَقَّتْ ... [الانشقاق 1/ 84].

إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ ... [التكوير 1/ 81].

(1/18)

إِذَا: اسم شرط غير جازم يستعمل لما يستقبل من الزمان وهو مضاف.

السَّماءُ: فاعل لفعل محذوف وجوبا يفسره المذكور والتقدير إذا أنشقت السماء أنشقت. والفعل المحذوف هو فعل

الشرط، والجملة الفعلية من الفعل المحذوف وفاعله (السماء) في محل جر مضاف إليه.

إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ ...

إِذَا: اسم شرط غير جازم، يستعمل لما يستقبل من الزمان وهو مضاف.

الشَّمْسُ: نائب فاعل للفعل المحذوف وجوبا والمفسر بالفعل المذكور.

والتقدير: إذا كورت الشمس كورت. والفعل المحذوف هو فعل الشرط. الجملة الفعلية من الفعل المحذوف ونائب الفاعل في محل جر مضاف إليه.

المرفوع (الشمس) الذي جاء بعد إذا أعرب نائبا للفاعل لأن الفعل كورت مبني للمجهول.

3 - قد تخرج (إذا) عن معنى الشرطية، وأكثر ما يكون ذلك بعد القسم. وعند ذلك تتعلق بحال محذوفة من المقسم به، نحو.

قال تعالى: وَالضُّحى * وَاللَّيْلِ إِذا سَجى ... [الضحى 1 - 2/ 93].

وَاللَّيْلِ إِذا يَغْشى وَالنَّهارِ إِذا تَجَلَّى [الليل 1/ 92].

وَاللَّيْلِ: الواو واو القسم، حرف جر، (الليل) مقسم به مجرور بواو القسم، والجار والمجرور متعلقان بفعل (أقسم) المحذوف.

إِذا: ظرف للزمان مبني على السكون في محل نصب، متعلق بحال محذوفه من الليل والتقدير: أقسم بالليل كائنا إذا

(1/19)

يغشى وأقسم بالليل كائنا إذا سجى ... أي القسم بالليل في حالة كونه يغشى، وحالة كونه يسجو.

فائدة:

أفيدكم يا أخوتي فائدة … فكل ما بعد إذا زائدة

إذا ما صنعت الزاد فالتمسي له … اكيلا فإني لست آكله وحدي

إذا: اسم شرط غير جازم يستعمل لما يستقبل من الزمان، وهو مضاف الجملة الفعلية (صنعت الزاد) في محل جر مضاف إليه.

ما: زائدة لا محل لها من الإعراب.

تمرين

اعرب ما تحته خط.

قال تعالى: وَإِذا مَسَّ النَّاسَ ضُرٌّ دَعَوْا رَبَّهُمْ مُنِيبِينَ إِلَيْهِ ثُمَّ إِذا أَذاقَهُمْ مِنْهُ رَحْمَةً إِذا فَرِيقٌ مِنْهُمْ بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ [الروم 33 /

30].

فَإِذا أَصابَ بِهِ مَنْ يَشاءُ مِنْ عِبادِهِ إِذا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ [الروم 48/ 30].

وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ* وَإِذَا الْجِبالُ سُيِّرَتْ* وَإِذَا الْعِشارُ عُطِّلَتْ* وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ* وَإِذَا الْبِحارُ سُجِّرَتْ ... [التكوير: 2 - 6/ 81].

وَإِذا خاطَبَهُمُ الْجاهِلُونَ قالُوا سَلاماً [الفرقان 63/ 25].

وَإِذا كالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ [المطففين 3/ 83].

وَالْقَمَرِ إِذا تَلاها وَالنَّهارِ إِذا جَلَّاها [الشمس 2، 3/ 91].

قال الشاعر

إذا ما الملك سام الناس خسفا … أبينا أن نقر الذل فينا

(1/20)

إذن

حرف جواب يأتي على وجهين:

أ- حرف جواب ناصب للفعل بعده، إذا توفرت الشروط التالية:

1 - أن يكون صدرا في الكلام 2 - أن يدل الفعل بعده على الاستقبال 3 - ألا يفصل بينه وبين الفعل المضارع بعده فاصل. فإذا قال أحدهم:

سأزورك، أجبته إذن اكرمك.

فدخول السين على الفعل أزورك يحوله إلى المستقبل وعند ما أجبته جعلت إذن في بداية جوابي، ولم يفصل بين إذن والفعل أكرمك فاصل.

إذن: حرف جواب ناصب.

أكرمك: أكرم فعل مضارع منصوب بإذن، علامة نصبه الفتحة، الفاعل ضمير مستتر تقديره أنا، الكاف ضمير مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.

ب- حرف جواب لا عمل له.

إذا اختل أحد الشروط لعمل الحرف إذن، أصبح حرف جواب غير ناصب، وهذه الحالة هي أكثر في الاستعمال:

قال تعالى: أَمْ لَهُمْ نَصِيبٌ مِنَ الْمُلْكِ فإذن لا يُؤْتُونَ النَّاسَ نَقِيراً [النساء 53/ 4].

الفاء: حسب ما قبلها.

إذن حرف جواب لا عمل له.

وعن عائشة (رض)، دخل عليّ النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم ذات يوم، فقال: هل عندكم شيء؟ قلنا لا. قال فإني إذن صائم وفي هذا الحديث دليل على مشروعية إنشاء نية الصيام بالنفل في النهار.

إذن: حرف جواب لا عمل له.

(1/21)

أف

اسم فعل مضارع بمعنى أتضجر، وفاعله محذوف تقديره أنا.

قال تعالى: فَلا تَقُلْ لَهُما أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُما وَقُلْ لَهُما قَوْلًا كَرِيماً [الاسراء 23/ 17].

أُفٍّ: اسم فعل مضارع بمعنى أتضجر، فاعله ضمير مستتر تقديره أنا وجمله أف في محل نصب مقول القول.

(المفعول للفعل لا تقل).

أل

وترد أداة تعريف للاسم وتصبح جزءا منه، نحو: الكتاب.

وقد تأتي اسما موصولا بمعنى (الذي، التي ...) وهذا قليل.

قال الشاعر

ما أنت بالحكم الترضى حكومته … ولا الاصيل ولا ذي الرأي والجدل

إل دخلت على الفعل المضارع المبني للمجهول (ترضى)، ومعنى إل ظاهر بيّن فالتقدير الذي ترض حكومته، لذا نقول: أل اسم موصول بمعنى الذي، والجملة الفعلية ترضى حكومته صلة الموصول لا محل لها من الاعراب.

ألا

(الاستفتاحية). حرف يستفتح به الكلام لجلب الانتباه (لغاية بلاغية) وليس لها عمل إعرابي فيما بعدها، نحو:

قال تعالى: أَلا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ [يونس 55/ 10].

أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهاءُ وَلكِنْ لا يَعْلَمُونَ [البقرة 13/ 2].

أَلا: استفتاحية لا محل لها من الاعراب.

(1/22)

ملاحظة:

من مواضع كسر همزة إن، وقوعها بعد الا الاستفتاحية وكأنها وقعت في بداية الكلام، لأن ألا لا تفيد إلا الاستفتاح.

ألا (الاستفهامية).

أ- تتكون من همزة الاستفهام و (لا) النافية للجنس وتدخل عندئذ على جملة اسمية، والسياق يحدد نوع (ألا).

ألا اصطبار لسلمى أم لها جلد … إذا ألاقي الذي لاقاه أمثالي

والمعنى أليس لسلمى اصطبار.

فالهمزة للاستفهام، لا نافية للجنس، اصطبار اسم لا النافية للجنس مبني على الفتح في محل نصب.

وتستعمل (ألا) هذه في ثلاثة معان هي:

1 - الاستفهام عن النفي كما ورد في الشاهد أعلاه.

2 - التعبير عن التمني كقول الشاعر:

ألا عمر ولى مستطاع رجوعه … فيرأب ما أثأت يد الغفلات

3 - التوبيخ والانكار كقول الشاعر:

ألا ارعواء لمن ولت شبيبته … وآذنت بمشيب بعده هرم

ب- وقد تتكون من همزة الاستفهام و (لا) النافية، وتدخل في هذه الحالة على الجملة الفعلية لا الاسمية، ومعناها (ألا) العرض والتحضيض، نحو:

قال تعالى: أَلا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [النور 22/ 24].

أَلا: حرف عرض، أو الهمزة للاستفهام ولا حرف نفي.

تحبون: فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم وعلامة

(1/23)

رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة. واو الجماعة في محل رفع فاعل.

ألّا المركبة من أن المصدرية الناصبة ولا النافية:

قال تعالى: وَأَدْعُوا رَبِّي عَسى أَلَّا أَكُونَ بِدُعاءِ رَبِّي شَقِيًّا [مريم 48/ 19].

عسى: من أخوات إن، حرف يفيد الرجاء.

ألا: أن مصدرية ناصبة، لا نافية.

أكون: فعل مضارع منصوب بأن المصدرية وهو فعل ناقص، اسمه ضمير مستتر تقديره أنا.

بدعاء: الباء حرف جر، دعاء اسم مجرور علامة جره الكسرة، وهو مضاف إلى رب، رب مضاف إليه مجرور، ورب مضاف إلى ياء المتكلم والياء ضمير مبني في محل جر مضاف إليه.

شقيا: خبر الفعل الناقص (أكون) منصوب علامة نصبه الفتحة وأن والفعل (ألا أكون) في تأويل مصدر تقديره عدم كوني شقيا في محل رفع فاعل للفعل التام (عسى).

ألّا المركبة من أن التفسيرية أو المخففة ولا الناهية

قال تعالى: إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ* أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ [النمل 30 - 31/ 27].

أَلَّا: أن تفسيرية أو مخففة، لا ناهية جازمة.

تَعْلُوا: فعل مضارع مجزوم بلا الناهية علامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، واو الجماعة في محل رفع فاعل.

(1/24)

إلّا

حرف ينصب المستثنى بعده إن كان الكلام قبل (إلّا) تاما مثبتا.

والمقصود بالتام أن المستثنى منه مذكور.

قال تعالى: فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عاماً [العنكبوت 14/ 29].

إِلَّا: اداة استثناء، خمسين مستثنى منصوب علامة نصبه الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.

والمستثنى اسم يقع بعد إلا يخالف المستثنى منه (هو الشيء العام الذي يذكر قبل الا) في الحكم. فقد أخرجنا خمسين عاما من حكم الألف في اللبث (البقاء).

قال تعالى: وَالشُّعَراءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغاوُونَ* أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وادٍ يَهِيمُونَ* وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ ما لا يَفْعَلُونَ* إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيراً وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ ما ظُلِمُوا ... [الشعراء 224 - 227/ 26].

إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا ... إلا اداة استثناء.

الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مستثنى وهذا المستثنى (الَّذِينَ آمَنُوا ...) يخالف المستثنى منه (الشُّعَراءُ) في حكم اتباع الغاوين لهم.

قال تعالى: فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَواتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا إِلَّا مَنْ تابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صالِحاً فَأُولئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلا يُظْلَمُونَ شَيْئاً [مريم 60/ 19].

إلا من تاب: إلا اداة استثناء.

من: اسم موصول بمعنى الذي مبني على السكون في محل نصب مستثنى.

قال تعالى: وَالْعَصْرِ* إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِي خُسْرٍ* إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا

(1/25)

وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَتَواصَوْا بِالْحَقِّ وَتَواصَوْا بِالصَّبْرِ [العصر 1 - 3/ 103].

وَأُوحِيَ إِلى نُوحٍ أَنَّهُ لَنْ يُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِكَ إِلَّا مَنْ قَدْ آمَنَ [هود 36/ 11].

فَنَجَّيْناهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ إِلَّا عَجُوزاً فِي الْغابِرِينَ [الشعراء 171/ 26].

ثُمَّ قُلْنا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ [الاعراف 11/ 7].

وتكون [إلا] أداة استثناء لا عمل لها وقد تسمى أداة حصر في حالتين: أ- إذا كان الكلام قبلها منفيا والمستثنى منه مذكورا واعتبرنا الاسم بعد إلا بدلا من المستثنى منه، نحو:

قال الشاعر:

مالي إليك وسيلة إلا الرجا … وجميل عفوك ثم أني مسلم

ما أرى الفضل والتكرم إلا … كفك النفس عن طلاب الفضول

إلا الرجا: (الا) اداة استثناء لا عمل لها.

الرجا: بدل من كلمة (وسيلة) والبدل يتبع المبدل عنه. الرجا اسم بدل مرفوع علامة رفعه الضمة المقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر.

إلا كفك: إلا اداة استثناء لا عمل لها.

كفك: بدل من الفضل هذه الكلمة التي وقعت مفعولا به للفعل أرى فلذا نصبت، والبدل يتبع المبدل منه. كف بدل من كلمة الفضل.

ب- وتسمى اداة حصر إذا كان الكلام قبلها منفيا والمستثنى منه غير مذكور. نحو:

قال تعالى: وَما يُلَقَّاها إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَما يُلَقَّاها إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ [فصلت 35/ 41].

وَما مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ [آل عمران 144/ 3].

قالُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنا ... [إبراهيم 10/ 14].

ما هذا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ [المؤمنون 24/ 23].

(1/26)

فالكلام قبل إلا منفي والمستثنى منه غير مذكور وتقديره كما يلي: ما يُلَقَّاها إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا ... التقدير ما يلقاها أحد إلا من الذين ...

إن أنتم إلا بشر ما أنتم شيئا يختلف وإنما بشر ما هذا إلا بشر ما هذا بكائن يختلف وإنما هو بشر.

وتعرب [إلّا] أداة حصر لا محل لها من الإعراب- ويعرب الاسم بعدها حسب موقعه من الجملة متخيلين عدم النفي وإلا، فلو قلنا: محمد رسول، محمد مبتدأ، رسول خبر. ولو قلنا: أنتم بشر أنتم مبتدأ وبشر خبر وهكذا في الأمثلة الأخرى، فلو قلنا:

ما حضر إلا الراغبون. وتخيّلنا حذف النفي وإلا، وصارت الجملة حضر الراغبون: حضر فعل ماض، الراغبون فاعل مرفوع، ولو قلنا ما حفظت إلا حديثين في الاسبوع الماضي.

حديثين مفعول به منصوب علامة نصبه الياء لأنه مثنى، لأننا لو حذفنا إلا والنفي، لصارت الجملة حفظت حديثين.

إلا المركبة من إن الشرطية المدغمة بلا النافية.

قال تعالى: إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ [التوبة 40/ 9].

إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسادٌ كَبِيرٌ [الانفال 73/ 8].

إِلَّا تَنْصُرُوهُ: إن حرف شرط جازم لفعلين، لا نافية.

تَنْصُرُوهُ: فعل الشرط وهو فعل مضارع مجزوم علامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة. الواو ضمير مبني في محل رفع فاعل، الهاء ضمير مبني على الضم في محل نصب مفعول به.

إِلَّا تَفْعَلُوهُ: إن حرف شرط جازم لفعلين، لا نافية.

تَفْعَلُوهُ: فعل مضارع مجزوم بأن علامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة وهو فعل الشرط. واو الجماعة في محل

(1/27)

رفع فاعل. الهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.

أم

حرف عطف، وهي نوعان:

[انواع ام]

أ- متصلة إن سبقت بهمزة الاستفهام، أو بهمزة التسوية.

قال تعالى: وَسَواءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ [يس 10/ 36].

سَواءٌ عَلَيْنا أَجَزِعْنا أَمْ صَبَرْنا ما لَنا مِنْ مَحِيصٍ [إبراهيم 21/ 14].

قالُوا سَواءٌ عَلَيْنا أَوَعَظْتَ أَمْ لَمْ تَكُنْ مِنَ الْواعِظِينَ [الشعراء 136/ 26].

سَواءٌ عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ [المنافقون 6/ 63].

(أم) في الآيات الكريمة مسبوقة بجمل فعلية، فعلها مسبوق بهمزة (أأنذرتهم، أجزعنا، أوعظت، استغفرت) وهذه الجمل مسبوقة بكلمة سواء، لذا تسمى هذه الهمزة بهمزة التسوية لذا نقول إن أم هنا مسبوقة بهمزة التسوية ويكون الإعراب:

سَواءٌ: خير مقدم مرفوع علامة رفعه الضمة.

عَلَيْنا: جار ومجرور متعلقان ب (سَواءٌ).

أَأَنْذَرْتَهُمْ: الهمزة همزة التسوية، أنذرتهم: أنذر فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بناء الفاعل، والتاء ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، الهاء ضمير مبني في محل نصب مفعول به، والميم علامة الجمع. والجملة بتأويل مصدر تقديره إنذارهم في محل رفع مبتدأ مؤخر.

(1/28)

أَمْ: حرف عطف.

لَمْ تُنْذِرْهُمْ: لم: اداة نفي وجزم وقلب، تنذر فعل مضارع مجزوم علامة جزمه السكون، الفاعل مستتر تقديره أنت، الهاء ضمير مبني في محل نصب مفعول به، الميم علامة الجمع.

والجملة الفعلية: لم تنذرهم بتأويل مصدر تقديره عدم إنذارك في محل رفع معطوف على المصدر المؤول في الجملة الأولى (انذرتهم) والذي وقع مبتدأ. التقدير: (إنذارك وعدم إنذارك سواء عليهم).

قال تعالى: أَأَنْتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخالِقُونَ؟ [الواقعة 59/ 56].

(أم) لم تسبق بكلمة سواء وإنما سبقت بهمزة استفهام ويكون الإعراب:

أَأَنْتُمْ: الهمزة للاستفهام، أنتم ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ.

تَخْلُقُونَهُ: تخلقون فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم، وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، واو الجماعة في محل رفع فاعل، الهاء ضمير مبني على الضم في محل نصب مفعول له.

الجملة الفعلية (تخلقونه) في محل رفع خبر للمبتدأ: أأنتم.

أَمْ: حرف عطف.

نَحْنُ: ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.

الْخالِقُونَ: خبر للمبتدأ مرفوع علامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم.

الجملة الاسمية (أأنتم تخلقونه) جملة ابتدائية لا محل لها من الإعراب والجملة الاسمية (نحن الخالقون) معطوفة على الجملة الابتدائية.

(1/29)

ب: أم المنقطعة:

حرف عطف يفيد الاضراب، يساوي (بل) في المعنى، وذلك إذا لم ترد قبل (أم) همزة تسوية أو همزة استفهام.

قال تعالى: قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُماتُ وَالنُّورُ [الرعد 16/ 13].

أم حرف عطف، وجملة هل تستوي الظلمات والنور معطوفة على جملة هل يستوي الأعمى والبصير التي وقعت مقولا للقول مفعولا به في محل نصب، والمعطوف يتبع المعطوف عليه.

أما

أما: حرف استفتاح مثل (ألا) ويكثر ورودها قبل القسم، وقد ورد في الحديث الشريف:

«أما ترضى أن تكون لهم الدنيا ولنا الآخرة» متفق عليه عن عمر.

«أما علمت أن الاسلام يهدم ما كان قبله» م. عن عمرو بن العاص.

«أما يخشى أحدكم إذا رفع رأسه قبل الإمام أن يجعل الله رأسه رأس حمار» متفق عليه- عن أبي هريرة.

«أما والله إني لاتقاكم لله وأخشاكم له» مسلم- عمرو بن أبي سلمة قال شاعر:

أما والذي أبكى وأضحك والذي … أمات وأحيا والذي أمره الأمر

أما: حرف استفتاح لا عمل له.

والله: الواو للقسم وهي حرف جر. الله لفظ الجلالة مجرور بواو القسم والجار والمجرور متعلقان بفعل تقديره (أقسم).

(1/30)

أما المركبة من همزة الاستفهام وما النافية:

أما لمسيء عندكن مثاب … ولا لجميل عندكن ثواب؟!

أما: الهمزة للاستفهام، ما نافية لا عمل لها.

أمّا حرف شرط

أما: حرف شرط يفيد التفصيل، كما يفيد التوكيد، وسميت حرف شرط لأن الفاء الرابطة للجواب لا تفارقها، لأنها كأدوات الشرط لها فعل شرط وجواب شرط، نحو:

قال تعالى: فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ. وَأَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ. وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ [الضحى 9 - 11/ 93].

فَأَمَّا: الفاء حسب ما قبلها، (أمّا) حرف شرط يفيد التفصيل لا عمل له. اليتيم مفعول به مقدم منصوب علامة نصبه الفتحة.

فَلا: الفاء رابطة (واقعة) لجواب أمّا الشرطية، لا ناهية جازمة، تقهر فعل مضارع مجزوم بلا الناهية علامة جزمه السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت.

إن تكرار أمّا في الآيات تفيد التفصيل، ولكننا لو أخذنا كل جملة لوحدها لأفادت (أمّا) التوكيد.

تمرين

وضع معنى أمّا واعرب ما تحته خط:

قال تعالى: يا صاحِبَيِ السِّجْنِ أَمَّا أَحَدُكُما فَيَسْقِي رَبَّهُ خَمْراً وَأَمَّا الْآخَرُ فَيُصْلَبُ فَتَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْ رَأْسِهِ [يوسف 41/ 12].

أَمَّا السَّفِينَةُ فَكانَتْ لِمَساكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ وَكانَ وَراءَهُمْ مَلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْباً [الكهف 79/ 18].

(1/31)

وَأَمَّا الْغُلامُ فَكانَ أَبَواهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينا أَنْ يُرْهِقَهُما طُغْياناً وَكُفْراً [الكهف 80/ 18].

وَأَمَّا الْجِدارُ فَكانَ لِغُلامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكانَ تَحْتَهُ كَنْزٌ لَهُما وَكانَ أَبُوهُما صالِحاً فَأَرادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغا أَشُدَّهُما ... [الكهف 82/ 18].

إمّا (المكسورة الهمزة)

حرف يفيد التفصيل، أو التخيير، أو الشك، والسياق هو الذي يحدد المعنى. والمعنى لا يؤثر في إعراب (إما) لأنها حرف.

قال تعالى: قالُوا يا مُوسى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ [الاعراف 115/ 7].

إما: حرف أفاد التخيير.

ولو قلنا: الناس نوعان: إما جاهل وإما عالم.

إما حرف أفاد التفصيل.

ولو قلنا: سافر محمد إما إلى مكة وامّا إلى المدينة.

إما: حرف أفاد الشك.

أمس، الأمس

أمس: ظرف زمان مبني على الكسر في محل نصب، نحو: بدأ رمضان أمس.

الأمس: اسم يفيد الزمان ويعرب حسب موقعه، نحو:

قال تعالى: فَإِذَا الَّذِي اسْتَنْصَرَهُ بِالْأَمْسِ يَسْتَصْرِخُهُ [القصص 18/ 28].

(1/32)

أن

على ثلاثة أوجه:

1 - حرف مصدري ناصب. ينصب الفعل المضارع بعده ويؤول والجملة بعده بمصدر في محل إعرابي، نحو:

قال تعالى: وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ ... [البقرة 184/ 2].

أن: حرف مصدري ناصب.

تصوموا: فعل مضارع منصوب بأن علامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، واو الجماعة ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل. والجملة من أن والفعل في تأويل مصدر تقديره صيامكم في محل رفع مبتدأ. خير خبر للمبتدأ مرفوع علامة رفعه الضمة.

قال تعالى: وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوى ... [البقرة 237/ 2].

لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ ... [البقرة 177/ 2].

لَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِها ... [البقرة 189/ 2].

مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لا بَيْعٌ فِيهِ وَلا خِلالٌ ... [إبراهيم 31/ 14].

وَما كانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ... [غافر 78/ 40].

يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الْإِنْسانُ ضَعِيفاً [النساء 28/ 4].

بأن تأتوا البيوت من ظهورها:

الباء حرف جر، أن حرف مصدري ناصب، تَأْتُوا: فعل مضارع منصوب بأن علامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، واو الجماعة: ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل، الْبُيُوتَ: مفعول به منصوب علامة نصبه

الفتحة. من: حرف جر، ظهور اسم مجرور مضاف إلى الضمير ها. جملة أن تَأْتُوا الْبُيُوتَ في تأويل مصدر تقديره إتيانكم في محل جر مجرور بحرف الجر الباء.

(1/33)

مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ ...

مِنْ: حرف جر. قبل اسم مجرور وهو مضاف.

أَنْ: حرف مصدري ناصب، يأتي فعل مضارع منصوب علامة نصبه الفتحة، يوم: فاعل مرفوع علامة رفعه الضمة.

جملة أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ في تأويل مصدر تقديره إتيان في محل جر مضاف إليه.

يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ:

يُرِيدُ: فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم وعلامة رفعه الضمة.

اللَّهُ: لفظ الجلالة فاعل مرفوع علامة رفعه الضمة.

أَنْ: حرف مصدري ناصب، يخفف: فعل مضارع منصوب بأن علامة نصبه الفتحة، الفاعل ضمير مستتر تقديره هو.

جملة أن والفعل في تأويل مصدر تقديره التخفيف عنكم في محل نصب مفعول به للفعل (يريد).

وإذا دخلت (أن) على الفعل الماضي أو الأمر لم تؤثر إعرابيا فيهما وإنما تبقى حرفا مصدريا يؤول والجملة بعده في محل، نحو:

قال تعالى: وَلَوْلا أَنْ كَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِمُ الْجَلاءَ لَعَذَّبَهُمْ فِي الدُّنْيا [الحشر 3/ 59].

أن حرف مصدري ناصب، كتب فعل ماض مبني على الفتح، الله لفظ الجلالة فاعل مرفوع علامة رفعه الضمة.

أن والفعل في تأويل تقديره كتابة الله عليهم الجلاء في محل رفع مبتدأ والخبر محذوف تقديره حاصلة أو موجودة.

قال تعالى: فَأَوْحى إِلَيْهِمْ أَنْ سَبِّحُوا بُكْرَةً وَعَشِيًّا [مريم 11/ 19].

وَأَوْحَيْنا إِلى مُوسى أَنْ أَلْقِ عَصاكَ فَإِذا هِيَ تَلْقَفُ ما يَأْفِكُونَ [الإعراف 117/ 7].

(1/34)

ثُمَّ أَوْحَيْنا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْراهِيمَ حَنِيفاً [طه 77/ 20].

ثم أَوْحَيْنا إِلى مُوسى أَنْ أَسْرِ بِعِبادِي [طه 77/ 20].

فَأَوْحَيْنا إِلى مُوسى أَنِ اضْرِبْ بِعَصاكَ الْبَحْرَ [الشعراء 63/ 26].

أَنْ سَبِّحُوا: أن حرف مصدري ناصب. سبحوا فعل أمر مبني على حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة. واو الجماعة في محل رفع فاعل جملة أن والفعل في تأويل مصدر تقديره التسبيح في محل نصب مفعول به.

أَنْ أَلْقِ عَصاكَ:

أن حرف مصدري ناصب. إلق فعل أمر مبني على حذف حرف العلة والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت. عصا مفعول به منصوب علامة نصبه الفتحة المقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر، وعصا مضاف الكاف ضمير مبني على الفتح في محل جر مضاف إليه.

جملة أن والفعل في تأويل مصدر تقديره إلقاء عصاك في محل نصب مفعول به. ويمكن أن نقول في محل جر مضاف إليه بتقدير: أمر إلقاء عصاك.

2 - حرف مصدري مشبه بالفعل مخفف من أنّ الثقيلة، وفي هذه الحالة يشترط أن يكون اسم الحرف المصدري ضمير شأن مستترا وخبره جملة فعلية.

قال تعالى: عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ [المزمل 20/ 73].

عَلِمَ: فعل ماض مبني على الفتح، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو.

إِنَّ: حرف مصدري مشبه بالفعل مخفف من أنّ. اسمه ضمير مستتر والتقدير أنه.

سَيَكُونُ: السين حرف تسويف، (يكون) فعل مضارع تام، منكم:

(1/35)

من حرف جر، الكاف ضمير متصل مبني على الضم في محل جر، الميم علامة الجمع، مرضى: فاعل مرفوع علامة رفعه الضمة المقدرة على الألف للتعذر.

جملة (سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضى) في محل رفع خبر أن.

جملة أن واسمها وخبرها في محل نصب سدت مسد مفعولي علم.

ملاحظة: هناك أفعال تتعدى إلى مفعولين مثل: علم، حسب، ظن خال، رأى، ولكن إذا جاءت جملة أن واسمها وخبرها بعدها فهذه الجملة تقوم بسد حاجة هذه الأفعال إلى المفعولين.

3 - أن زائدة: وتكثر زيادتها بعد [لما] الحينية، وبين القسم ولو، وقد ورد في الشعر:

ولما أن طغت سفهاء كعب … فتحنا بيننا للحرب بابا

فأقسم أن لو التقينا وانتم … لكان لكم يوم من الشر مظلم

أنّ: حرف مشبه بالفعل، يدخل على الجملة الاسمية المتكونة من مبتدأ وخبر فينسخ حكمها (يبطل حكم كونها مبتدأ

وخبرا)، فينصب المبتدأ ويجعله اسما له، ويبقي الخبر مرفوعا ولكنه يصبح خبرا ل [أنّ]، وبعد إعراب أنّ واسمها وخبرها بالتفصيل نقول: جملة أنّ واسمها وخبرها في تأويل مصدر في محل من الاعراب حسب السياق.

قال تعالى: وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ ما فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ. [البقرة 235/ 2].

أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ [الفرقان 44/ 25].

وَظَنَّ أَهْلُها أَنَّهُمْ قادِرُونَ عَلَيْها أَتاها أَمْرُنا [يونس 24/ 10].

وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ ما فِي أَنْفُسِكُمْ ...

الواو حسب ما قبلها، اعلموا فعل أمر مبني على حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، واو الجماعة ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل.

(1/36)

ملاحظة: تذكر أن الفعل اعلموا يحتاج إلى مفعولين.

أَنْ: حرف مشبه بالفعل.

اللَّهُ: لفظ الجلالة، اسم أن منصوب علامة نصبه الفتحة.

يَعْلَمُ: فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم وعلامة 235 رفعه الضمة والفاعل ضمير مستتر تقديره هو.

ما: اسم موصول بمعنى الذي، مبني في محل نصب مفعول به.

فِي: حرف جر، أنفس: اسم مجرور مضاف إلى الكاف والكاف ضمير مبني في محل جر مضاف إليه، الميم علامة الجمع. شبه الجملة (فِي أَنْفُسِكُمْ) صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

الجملة الفعلية (يَعْلَمُ ما فِي أَنْفُسِكُمْ) في محل رفع خبر أنّ.

وجملة (أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ ما فِي أَنْفُسِكُمْ) في تأويل مصدر في محل نصب سدت مسد مفعولي اعلموا.

وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ.

وَاعْلَمُوا: الواو حسب ما قبلها، اعلموا فعل أمر مبني على حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، واو الجماعة ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل.

أَنْ: حرف مشبه بالفعل، الله لفظ الجلالة اسم أنّ منصوب علامة نصبه الفتحة، غفور: خبر أنّ مرفوع علامة رفعه الضمة.

حَلِيمٌ: خبر ثان مرفوع علامة رفعه الضمة.

جملة (أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ) في تأويل مصدر تقديره غفران الله وحلمه في محل نصب سدت مسد مفعولي علم.

أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ ...

(1/37)

تَحْسَبُ: فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم وعلامة رفعه الضمة.

أنّ حرف مشبه بالفعل، أكثر: اسم أنّ منصوب علامة نصبه الفتحة وهو مضاف إلى الهاء، والهاء ضمير مبني على الضم في محل جر مضاف إليه والميم علامة الجمع.

يَسْمَعُونَ: فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم، وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، واو الجماعة ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل.

الجملة الفعلية: يسمعون في محل رفع خبر أن.

ملاحظة:

تحسب فعل يتعدى إلى مفعولين.

جملة أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ في تأويل مصدر تقديره سماع أكثرهم في محل نصب سدت مسد مفعولي تحسب.

وَظَنَّ أَهْلُها أَنَّهُمْ قادِرُونَ عَلَيْها ...

ظن من الأفعال التي تحتاج إلى مفعولين. أهلها: فاعل.

أَنَّهُمْ: أنّ حرف مشبه بالفعل، هم ضمير مبني في محل نصب اسم أنّ. قادرون خبر أن مرفوع علامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم.

وجملة (أَنَّهُمْ قادِرُونَ) في تأويل مصدر تقديره قدرتهم في محل نصب سدت مسد مفعولي ظن.

إن

وترد على أربعة أوجه:

[وجوه ان]

1 - شرطية:

وهي التي تجزم فعلين.

قال تعالى: إِنْ تَتُوبا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُما [التحريم 4/ 66].

(1/38)

إِنْ: شرطية جازمة، تتوبا: فعل الشرط وهو فعل مضارع مجزوم علامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، ألف الاثنين: ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل.

فَقَدْ: الفاء رابطة لجواب الشرط، قد حرف تحقيق، صغت:

فعل ماض مبني على الفتح لاتصاله بتاء التأنيث وهو في محل جزم جوابا للشرط الجازم.

قال تعالى: فَإِنْ تابُوا وَأَقامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ [التوبة 5/ 9].

فَإِنْ: الفاء حسب ما قبلها، إن شرطية جازمة.

تابُوا: فعل ماض مبني على الضم في محل جزم فعل الشرط، واو الجماعة ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل.

فَخَلُّوا: الفاء رابطة لجواب الشرط، خلوا: فعل أمر مبني على حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة وهو في محل جزم جوابا للشرط الجازم، واو الجماعة ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل.

ملاحظة مهمة:

إن الشرطية الجازمة تجزم فعلين، فإذا وليها اسم مرفوع، أعربنا ذلك الاسم فاعلا لفعل محذوف يفسره الفعل المذكور بعده، نحو:

قال تعالى: وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلامَ اللَّهِ [التوبة 6/ 9].

أَحَدٌ: فاعل لفعل محذوف يفسره المذكور والتقدير: إن استجارك أحد ...

2 - إن نافية تساوي ما، وهي من المشبهات بليس.

إذا دخلت إن على جملة اسمية، عملت عمل ليس وبنفس شروطها

(1/39)

فهي تفيد نفي الخبر عن الاسم أو نفي اتصاف الاسم بالخبر، نحو إن محمد شاعرا: بمعنى ما محمد شاعرا أي نفينا صفة الشعر عن محمد، أي نفينا اتصاف اسم إن بخبرها ويشترط في عملها عمل ليس ألا يتقدم خبرها على اسمها، وألا ينتقض نفيها بالّا، فإن انتقض نفيها بإلّا، صارت إن نافية غير عاملة وأعربنا إلا أداة حصر، وعادت الجملة إلى أصلها.

قال تعالى: قالُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنا ... [إبراهيم 10/ 14].

إن في الآية الكريمة بمعنى ما أو ليس وقد انتقض نفيها بإلا لذا لا تكون عاملة وإنما تقول:

إن نافية مشبهة بليس غير عاملة.

أَنْتُمْ: ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ.

إِلَّا: أداة استثناء ملغاة أو أداة حصر.

بَشَرٌ: خبر للمبتدأ مرفوع علامة رفعه الضمة.

قال تعالى: وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنا إِلَّا الْحُسْنى ... [التوبة 107/ 9].

إن بمعنى ليس، ولكن نفيها انتقض بالا، لذا نقول: إن مشبهة بليس غير عاملة (مهملة) لانتقاض نفيها بالا:

أَرَدْنا: أراد فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بالضمير نا.

نا: ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل.

إِلَّا: أداة استثناء ملغاة أو اداة حصر.

الْحُسْنى: مفعول به منصوب علامة نصبه الفتحة المقدرة على الألف للتعذر.

قال تعالى: إِنِ الْكافِرُونَ إِلَّا فِي غُرُورٍ ... [الملك 20/ 67].

إِنِ: نافية غير عاملة.

الْكافِرُونَ: مبتدأ مرفوع علامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم.

إِلَّا: أداة استثناء ملغاة- أداة حصر.

(1/40)

فِي غُرُورٍ: جار ومجرور، شبه الجملة في محل رفع خبر للمبتدأ.

3 - إن المخففة من الثقيلة (حرف مشبه بالفعل):

وقد يهمل عملها نحو قوله تعالى: إِنْ هذانِ لَساحِرانِ [طه 63/ 20].

وتدخل إن هذه على الجملة الاسمية، ويشترط في عملها دخول اللام الفارقة على خبرها، وهذه اللام تفرق بين إن المخففة التي هي حرف مشبه بالفعل، وبين إن النافية العاملة عمل ليس.

إن العاملين لمأجورون.

إن مجيء اللام الفارقة في الخبر، يمنع- وعلى نحو مطلق- معنى النفي في (إن)، فهي تفيد اتصاف اسمها بالخبر، لذا نقول:

إن: حرف مشبه بالفعل مخففة من الثقيلة عاملة.

العاملين: اسم إن منصوب علامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم.

لمأجورون: اللام فارقة، مأجورون خبر إن مرفوع علامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم.

4 - زائدة في مواضع منها:

بعد ما النافية، نحو:

ما إن ندمت على سكوتي مرة … ولقد ندمت على الكلام مرارا

فما إن طبنا جين ولكن … منايانا ودولة آخرينا

وبعد ما المصدرية، الظرفية، نحو:

ورد في الحديث الشريف أن الرسول صلّى الله عليه وآله وسلّم قال: «تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما إن تمسكتم بهما، كتاب الله وسنتي» أخرجه الحاكم في المستدرك وصححه الالباني في صحيح الجامع إن: حرف زائد لا عمل له إعرابيا.

(1/41)

(إنّ) المسكورة الهمزة، المشددة النون

إنّ: حرف مشبه بالفعل، تدخل على الجملة الاسمية فتنسخها، أي تبطل حكمها، فتحول المبتدأ إلى اسم لها وتنصبه، وتحول الخبر إلى خبر لها ويبقى مرفوعا، وهي تختلف عن (أنّ) المفتوحة الهمزة المشددة النون في كون المفتوحة الهمزة تؤول بمصدر كما سبق شرح ذلك، بينما جملة إنّ المكسورة الهمزة لا تؤول بمصدر، وإنما تعرب على النحو التالي:-

إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ*.

إِنَّ*: من الأحرف المشبهة بالفعل، الله لفظ الجلالة اسم إن منصوب علامة نصبه الفتحة، غفور خبر إنّ مرفوع علامة رفعه الضمة.

رحيم: خبر ثان مرفوع علامة رفعه الضمة.

جملة إن واسمها وخبرها، جملة ابتدائية لا محل لها من الإعراب.

إنّ الأمهات مدارس للاجيال.

إن: من الأحرف المشبهة بالفعل، الأمهات: اسم إن منصوب علامة نصبه الكسرة نيابة عن الفتحة لأنه جمع مؤنث

سالم، مدارس: خبر إن مرفوع علامة رفعه الضمة. جملة إن واسمها وخبرها ابتدائية لا محل لها من الاعراب.

ومن المفيد أن نعرف مواضع كسر همزة إنّ، فهي تكسر في المواضع التالية:

1 - إذا وقعت في بداية الكلام، نحو:

إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كانَ مُخْتالًا فَخُوراً ... [النساء 36/ 4].

2 - إذا وقعت بعد القول، نحو:

قالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ وَأَخافُ أَنْ يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ [يوسف 13/ 12].

قالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتانِيَ الْكِتابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا ... [مريم 30/ 19].

(1/42)

3 - إذا وقعت بعد القسم، نحو:

وَالْعَصْرِ* إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِي خُسْرٍ ... [العصر 1 - 2/ 103].

4 - إذا وقعت بعد (الا) الاستفتاحية، نحو:

قال تعالى: أَلا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ [يونس 55/ 10].

إنما

إنّما مركبة من (إنّ) الحرف المشبه بالفعل و (ما) الزائدة التي كفت الحرف عن العمل في الاسم والخبر، ولذا لم تعد (إنّ) في هذه مختصة بالدخول على الجملة الاسمية، وإنما قد تأتي بعد إنما جملة اسمية تعرب مبتدأ وخبرا وقد تأتي جملة فعلية، وتعرب.

إنما: كافة ومكفوفة (الكافة هي ما وقد كفت إن عن العمل فصارت إن مكفوفة عن العمل.

قال تعالى: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ [الحجرات 10/ 49].

إن: حرف مشبه الفعل مكفوفة عن العمل لدخول ما الزائدة الكافة عليها. (كافة ومكفوفة).

الْمُؤْمِنُونَ: مبتدأ مرفوع علامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم.

إِخْوَةٌ: خبر للمبتدأ مرفوع علامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.

قال تعالى: إِنَّما يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُ ... [فاطر 28/ 35].

إِنَّما: كافة ومكفوفة.

يَخْشَى: فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم، وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الألف للتعذر.

اللَّهَ: لفظ الجلالة، مفعول به مقدم علامة نصبه الفتحة الظاهرة.

(1/43)

مِنْ عِبادِهِ: جار ومجرور، عباد مضاف إلى الهاء، الهاء مضاف إليه.

الْعُلَماءُ: فاعل مرفوع علامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.

تمرين

اعرب ما تحته خط:

قال تعالى: إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا ... [المائدة 55/ 5].

إِنَّما ذلِكُمُ الشَّيْطانُ يُخَوِّفُ أَوْلِياءَهُ ... [آل عمران 175/ 3].

قُلْ إِنَّما هُوَ إِلهٌ واحِدٌ وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ ... [الانعام 19/ 6].

قُلْ إِنَّما أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحى إِلَيَّ أَنَّما إِلهُكُمْ إِلهٌ واحِدٌ [فصلت 6/ 41].

إِنَّما نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزاءً وَلا شُكُوراً [الانسان 9/ 76].

ملاحظة:

تكون (ما) زائدة كافة ل (إنّ) إذا اتصلت بها في الرسم (إنما)، فإذا فصل في الرسم بين (إنّ) و (ما) تكون (ما) موصولة بمعنى الذي، التي ... ، نحو:

إنّ ما حفظته من القرآن استفدت منه.

إنّ: حرف مشبه بالفعل.

ما: اسم موصول بمعنى الذي مبني على السكون في محل نصب اسم إنّ.

أنّى

وترد على وجهين.

1 - اسم استفهام مبني على السكون في محل ...

أ- في محل نصب ظرفا للمكان، نحو:

قال تعالى: قالَ يا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هذا قالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ [آل عمران 37/ 3].

(1/44)

أنى هنا بمعنى من أين؟ لاحظ أن الجملة التي جاءت بعد أنى اسمية.

ب- في محل نصب ظرفا للزمان، نحو: أنى وصلت أمس؟

أنى بمعنى متى.

أنى اسم استفهام مبني على السكون في محل نصب ظرف زمان.

ج- ترد بمعنى كيف، وكيف لها إعرابات مختلفة حسب السياق.

قال تعالى: قالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ [البقرة 247/ 2].

أنى هنا بمعنى كيف وقد جاءت بعدها جملة فعلية.

أنى اسم استفهام مبني على السكون في محل نصب خبر يكون الفعل الناقص.

قال تعالى: أَوَلَمَّا أَصابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْها قُلْتُمْ أَنَّى هذا [آل عمران 165/ 3].

أَنَّى: اسم استفهام بمعنى كيف مبني على السكون في محل رفع خبر مقدم.

هذا: مبتدأ مؤخر مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.

2 - اسم شرط جازم يجزم فعلين. مبني على السكون في محل نصب ظرف مكان متعلق بالجواب، نحو: انى تجلس أجلس.

أنى: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل نصب ظرف مكان.

تجلس: فعل الشرط وهو فعل مضارع مجزوم علامة جزمه السكون والفاعل ضمير مستتر تقديره انت.

أجلس: فعل جواب الشرط مجزوم علامة جزمه السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنا.

(1/45)

تمرين

وضح معنى أنى، ثم اعرب ما تحته خط.

قال تعالى: قالَ أَنَّى يُحْيِي هذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِها [البقرة 259/ 2].

قاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ [التوبة 30/ 9].

يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الْإِنْسانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرى [الفجر 23/ 89].

أنى تعمل معروفا يذكرك الناس بخير.

آه

اسم فعل مضارع بمعنى (أتوجع) وفاعله مستتر تقديره (انا).

أو حرف عطف.

[وجوه كون آه حرف عطف]

1 - مفرد على مفرد

(المقصود بالمفرد هنا ما ليس بجملة ولا بشبه جملة).

قال تعالى: وَإِنْ كانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلالَةً أَوِ امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ واحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ [النساء 12/ 4].

فَإِنْ كانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهاً أَوْ ضَعِيفاً ... [البقرة 28/ 2].

وَإِذا مَسَّ الْإِنْسانَ الضُّرُّ دَعانا لِجَنْبِهِ أَوْ قاعِداً أَوْ قائِماً [يونس 12/ 10].

2 - عطف جملة على جملة.

قال تعالى: وَيُرْسِلَ عَلَيْها حُسْباناً مِنَ السَّماءِ فَتُصْبِحَ صَعِيداً زَلَقاً أَوْ يُصْبِحَ ماؤُها غَوْراً فَلَنْ تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَباً [الكهف 40 - 41/ 18].

وَما أَدْراكَ مَا الْعَقَبَةُ* فَكُّ رَقَبَةٍ* أَوْ إِطْعامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ [12 - 14 البلد/ 90].

والتقدير: العقبة فك رقبة أو هي إطعام في يوم ذي مسغبة.

فَمَنْ كانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أَوْ بِهِ أَذىً مِنْ رَأْسِهِ [البقرة 196/ 2].

(1/46)

والتقدير: أو كان به أذى من رأسه.

وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضى أَوْ عَلى سَفَرٍ أَوْ جاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغائِطِ [النساء 43/ 4].

والتقدير: أو كنتم على سفر.

3 - تأتي (أو) في بعض الأحيان بمعنى (حتى)

أو (إلى أن) وعندئذ ينصب الفعل المضارع الآتي بعدها ب (أن) المضمرة، نحو:

لاستسهلن الصعب أو أدرك المنى … فما انقادت الآمال إلا لصابر

التقدير: إلى أن أدرك المنى.

أو حرف عطف، أدرك فعل مضارع منصوب بأن مضمر من التقدير السابق علامة نصبه الفتحة، الفاعل ضمير مستتر تقديره أنا أن المضمرة والفعل بعدها (أدرك المنى) في تأويل مصدر تقديره إدراك المنى معطوف على

تأويل المصدر من الكلام قبل أو. التقدير ليكونن استسهال الصعب أو إدراك المنى.

إي

إي: حرف جواب لا عمل له، ولا يرد إلا قبل القسم.

قال تعالى: وَيَسْتَنْبِئُونَكَ أَحَقٌّ هُوَ قُلْ إِي وَرَبِّي إِنَّهُ لَحَقٌّ [يونس 53/ 10].

إِي: حرف جواب لا عمل له.

أي

1 - حرف نداء: أي بني، ابتعد عن رفاق السوء.

أي: حرف نداء بمعنى يا.

2 - حرف تفسير يفسر مفردا بمفرد أو جملة بجملة، نحو:

(1/47)

لا يغرنك الآل أي السراب … وترمينني بالطرف أي أنت مذنب

أي: حرف تفسير، السراب بدل من الآل. الآل مرفوع والبدل يتبع المبدل منه فيكون مرفوعا. ويمكن أن تعتبر السراب عطف بيان ل (آلال).

وبعد إعراب: أنت ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.

مذنب: خبر للمبتدأ مرفوع.

تقول جملة أنت مذنب تفسيرية لا محل لها من الإعراب.

إعرب ما تحته خط

1 - اشتهر العرب ببراعتهم في القيافة أي الاستدلال بالأثر.

2 - ولو سألتني: هل عزمت على السير؟ لقلت إي وربي.

3 - وكنت تضيق بمجلسك أي تعبر عن ضجرك حين استمر الرجل في الحديث.

أيّ

اسم يأتي على خمسة أوجه:

[وجوه اي]

1 - اسم شرط جازم لفعلين

، معرب، وهو الاسم الوحيد من بين أسماء الشرط يرد معربا لا مبنيا. وتعرب (أيّ) اعتمادا على الاسم الذي تضاف إليه أيّ لأنها لازمة الإضافة.

فإذا أضيفت أيّ الشرطية إلى اسم ذات، يحتمل في إعرابها.

أ- أن تعرب مبتدأ إذا لم يلها فعل متعد غير مستوف لمفعوله نحو:

أي صديق يسألك فلا تتهاون في إجابته.

أيّ شرطية جازمة أضيفت إلى اسم ذات (صديق)، وجاء بعدها فعل متعد (يسأل) ولكنه قد استوفى مفعوله (الكاف) فلم يعد بحاجة إلى مفعول،

(1/48)

لذا نعرب أيّ مبتدأ مرفوعا علامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره وهو مضاف وصديق مضاف إليه.

يسأل: فعل الشرط مجزوم علامة جزمه السكون، الفاعل ضمير مستتر تقديره هو، الكاف ضمير مبني على الفتح في محل نصب مفعوله به.

فلا: الفاء رابطة لجواب الشرط، لا ناهية جازمة.

تتهاون: فعل مضارع مجزوم بلا الناهية علامة جزمه السكون وهو فعل جواب الشرط، الفاعل ضمير مستتر تقديره أنت.

في: حرف جر، إجابة اسم مجرور وهو مضاف إلى الهاء والهاء ضمير مبني في محل جر مجرور بالإضافة.

والجملة المتكونة من فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر للمبتدأ.

أيّ نبات يظهر فهو بأمر من الله.

أي اسم شرط جازم قد أضيف إلى اسم ذات (نبات) وقد وليه الفعل (يظهر) وهذا الفعل لازم يكتفي بفاعله ولا يحتاج إلى مفعول به لذا نعرب:

أيّ: اسم شرط جازم مبتدأ مرفوعا علامة رفعه الضمة مضاف إلى نبات، نبات مضاف إليه مجرور علامة جره الكسرة.

يظهر: فعل الشرط مجزوم علامة جزمه السكون، الفاعل ضمير مستتر تقديره هو.

فهو: الفاء رابطة لجواب الشرط، هو: ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ.

بأمر: الباء حرف جر، أمر اسم مجرور علامة جره الكسرة.

من الله: حرف جر، الله لفظ الجلالة مجرور علامة جره الكسرة شبه الجملة (من الله) في محل جر صفة إلى أمر.

شبه الجملة (بأمر من الله) في محل رفع خبر للمبتدأ هو.

(1/49)

الجملة الاسمية فهو بأمر من الله في محل جزم جواب للشرط الجازم.

جملة الشرط وجوابه في محل رفع خبر للمبتدأ أي.

ب- أن تعرب مفعولا به.

وذلك إذا ولي (أيّ) فعل متعد لم يستوف مفعوله وبذا تصبح (أيّ) مفعولا به وقد تقدم المفعول به على فعله لأن (أي) من الالفاظ التي لها الصدارة في الكلام، نحو:

قال تعالى: أَيًّا ما تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنى [الاسراء 110/ 17].

أَيًّا اسم شرط جازم وقد نون وقطع عن الإضافة وقد وليه الفعل (تَدْعُوا) وهو فعل متعد لم يستوف مفعوله، فلذا تصبح أيا مفعولا به والتقدير تدعوا أيا، ولكن المفعول به قد تقدم لأن (أي) من الالفاظ التي لها الصدارة في الكلام.

أَيًّا: مفعول به منصوب علامة نصبه الفتحة.

ما: زائدة.

تَدْعُوا: فعل الشرط مجزوم علامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، الواو للجماعة في محل رفع فاعل.

فَلَهُ: الفاء واقعة في جواب الشرط، له: اللام حرف جر، الهاء ضمير مبني على الضم في محل جر. شبه الجملة في محل رفع خبر مقدم.

الْأَسْماءُ: مبتدأ مؤخر مرفوع علامة رفعه الضمة.

الْحُسْنى: صفة مرفوعة علامة رفعها الضمة المقدرة على الألف للتعذر.

الجملة الاسمية: فله الأسماء الحسنى في محل جزم جواب الشرط.

قال تعالى: أَيَّمَا الْأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلا عُدْوانَ عَلَيَّ ... [القصص 28/ 28].

(1/50)

الفعل قضيت فعل متعد يحتاج إلى مفعول به، ولم يستوف مفعوله لذا تكون (أي) مفعولا به مقدما، وقد تقدم لأنه من الألفاظ التي لها الصدارة في الكلام.

أَيَّمَا: أيّ: مفعول به منصوب علامة نصبه الفتحة. ما زائدة.

قَضَيْتُ: قضى فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل وهو في محل جزم فعلا للشرط. التاء ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.

فَلا عُدْوانَ: الفاء رابطة لجواب الشرط، لا نافية للجنس.

عُدْوانَ: اسم لا النافية للجنس مبني على الفتح.

عَلَيَّ: على حرف جر، الياء للمتكلم ضمير متصل مبني في محل جر مجرور شبه الجملة متعلق بخبر لا المحذوف وتقديره حاصل، واقع، كائن، الجملة الاسمية: لا عدوان علي في محل جزم جواب الشرط.

وإذا أضيفت (أيّ) الشرطية الجازمة إلى اسم مكان، أعربت ظرف مكان، وإذا أضيفت إلى اسم زمان، أعربت ظرف زمان، نحو أيّ بلد تسافر إليه أسافر معك.

أيّ أضيفت إلى كلمة (بلد) وهذه الكلمة اسم مكان لذا نقول:

أيّ: ظرف مكان منصوب وهي اسم شرط جازم لفعلين مضاف إلى بلد وبلد مضاف إليه مجرور علامة جره الكسرة.

تسافر: فعل الشرط مجزوم علامة جزمه السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت.

إليه: إلى حرف جر، الهاء ضمير مبني على الكسر في محل جر مجرور.

أسافر: فعل جواب الشرط مجزوم علامة جزمه السكون، الفاعل ضمير مستتر تقديره أنا.

(1/51)

أيّ يوم تسافر أسافر معك.

أي: اسم شرط جازم، ظرف زمان منصوب علامة نصبه الفتحة وهو مضاف ويوم مضاف إليه مجرور علامة جره الكسرة.

تسافر: فعل الشرط مجزوم علامة جزمه السكون، الفاعل ضمير مستتر تقديره أنت.

أسافر: فعل جواب الشرط مجزوم علامة جزمه السكون، الفاعل ضمير مستتر تقديره أنا.

2 - أيّ: اسم استفهام معرب.

ويطلب بها تعيين أحد المشاركين في أمر بعمهم أو يعمهما أن كان (المشاركين) مثنى، كما يسأل بها عن الزمان والمكان والحال والعدد والعاقل وغير العاقل حسب ما تضاف إليه.

قال تعالى: فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زادَتْهُ هذِهِ إِيماناً [التوبة 124/ 9].

جاء الفعل (زادته) بعد أي وهذا الفعل متعد وقد استوفى مفعوله وهو الهاء، لذا لا يحتاج إلى أي لتكون مفعولا به.

أيّ: اسم استفهام مبتدأ مرفوع علامة رفعه الضمة وهو مضاف إلى الكاف والكاف ضمير مبني على الضم في

محل جر مضافا إليه، والميم علامة الجمع.

الجملة الفعلية: زادَتْهُ هذِهِ إِيماناً في محل رفع خبر للمبتدأ.

الجملة الاسمية: أَيُّكُمْ زادَتْهُ هذِهِ إِيماناً في محل نصب مقول القول مفعول به.

قال تعالى: الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَياةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا [الملك 2/ 67].

لم يرد بعد أيّكم فعل فكلمة (أحسن) اسم لذا نعرب.

أيّ: اسم استفهام مبتدأ والكاف مبنية على الضم في محل جر

(1/52)

مضاف إليه، الميم علامة الجمع.

أَحْسَنُ: خبر مرفوع علامة رفعه الضمة. عملا: تمييز منصوب.

قال تعالى: وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ [الشعراء 227/ 26].

أيّ اسم استفهام أضيفت إلى مصدر وجاء بعد المصدر فعل من لفظ المصدر (من حروفه) فلذا نعرب:

أيّ: اسم استفهام مفعول مطلق منصوب علامة نصبه الفتحة وأي مضافه إلى منقلب ومنقلب مضاف إليه مجرور.

قال تعالى: وَيُرِيكُمْ آياتِهِ فَأَيَّ آياتِ اللَّهِ تُنْكِرُونَ [غافر 81/ 40].

جاء الفعل (تنكرون) بعد أي وهذا الفعل متعد لم يستوف مفعوله لذا تكون (أي) مفعولا به، وقد تقدم لأن أي من الالفاظ التي لها الصدارة في الكلام.

أيّ: اسم استفهام مفعول به منصوب علامة نصبه الفتحة وهو مضاف إلى آيات وآيات مضاف إليه، آيات مضاف إلى لفظ الجلالة (الله) ولفظ الجلالة مضاف إليه مجرور.

قال تعالى: وَما تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ... [لقمان 34/ 31].

بِأَيِّ: الباء حرف جر، أي اسم مجرور علامة جره الكسرة.

قال تعالى: قُتِلَ الْإِنْسانُ ما أَكْفَرَهُ* مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ [عبس 17، 18/ 80].

مِنْ أَيِّ شَيْءٍ: من حرف جر، أيّ اسم مجرور علامة جره الكسرة وأي مضاف إلى شيء وشيء مضاف إليه.

فائدة مهمة:

إذا جاء بعد (أي) فعل متعد لم يستوف مفعوله نعرب أي مفعولا به مقدما لأنه من الألفاظ التي لها الصدارة في الكلام. أما إذا استوفى الفعل مفعوله أو كان الفعل لازما لا يحتاج إلى مفعول به، وإذا لم يأت بعد

(1/53)

(أي) فعل وإنما جاء اسم، أعربنا أي مبتدأ، والمقصود بكلمة (بعد أي) هو ما يأتي بعد المضاف إليه.

وإذا أضيفت (أي) إلى مصدر يأتي بعد المصدر فعل من لفظ المصدر (من حروفه) أعربنا أي مفعولا مطلقا.

وإذا أضيفت (أي) إلى ظرف زمان، نحو:

أي يوم تسافر؟ فأي ظرف زمان منصوب علامة نصبه الفتحة وأي مضاف ويوم مضاف إليه.

تمرين

أعرب ما تحته خط:

قال تعالى: وَكانَ عَرْشُهُ عَلَى الْماءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا [هود 7/ 11].

أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِها قَبْلَ أَنْ يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ [النمل 38/ 37].

فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ بِأَيِّكُمُ الْمَفْتُونُ [القلم 6/ 68].

وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنا أَشَدُّ عَذاباً وَأَبْقى [طه 71/ 20].

فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ [الاعراف 185/ 7].

ثُمَّ بعثنا لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصى ... [الكهف 12/ 18].

فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُما تُكَذِّبانِ ... [الرحمن 13/ 55].

قالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا أَيُّ الْفَرِيقَيْنِ خَيْرٌ مَقاماً [مريم 73/ 19].

وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ [الشعراء 227/ 26].

أَيًّا ما تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنى [الاسراء 110/ 17].

وَإِذَا الْمَوْؤُدَةُ سُئِلَتْ بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ [التكوير 9/ 81].

فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ .. [المرسلات 50/ 77].

(1/54)

3 - ايّ: اسم موصول معرب.

قال الشاعر:

إذا ما لقيت بني مالك … فسلّم على أيّهم أفضل

أيّهم: هنا بمعنى الذي.

على حرف جر، أيّ اسم موصول بمعنى الذي مجرور علامة جره الكسرة وأي مضاف إلى الهاء والهاء ضمير

مبني في محل جر مجرور.

الميم علامة الجمع.

أفضل: خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو والتقدير الذي هو أفضل والجملة الاسمية من المبتدأ المحذوف هو والخبر أفضل صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

4 - اسم يدل على الكمال ويعرب.

أ- صفة لفكرة، نحو: رأيت رجلا أيّ رجل، رجلا نكرة وقد جاءت كلمة أيّ فوصفته بالكمال: لذا نقول أيّ صفة منصوبة علامة نصبها الفتحة وهي مضافة ورجل مضاف إليه.

ب- حالا لمعرفة، نحو:

استفدت من الأستاذ أيّ ضليع بتخصصه.

الأستاذ معرفة فلذا تكون أيّ التي تفيد الكمال الحالية بمعنى أن الأستاذ ملمّ إلماما كاملا بتخصصه.

أيّ حال منصوبة علامة نصبها الفتحة، أي مضاف وضليع مضاف إليه.

ج- مفعولا مطلقا بإضافة (أي) إلى مصدر من لفظ الفعل، نحو:

شجعته أيّ تشجيع.

أيّ: مفعول مطلق منصوب علامة نصبه الفتحة وهو مضاف إلى تشجيع وتشجيع مضاف إليه.

5 - أيّ: اسم مبني يتوصل به إلى نداء ما فيه أل.

قال تعالى: يا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ... [الحج 1/ 22].

(1/55)

المنادى الحقيقي هو الناس ولكنه معرف بأل فلا نستطيع أن نناديه بالياء أو الهمزة أو أي وإنما نتوصل إلى ندائه عن طريق أيّ بعد إضافتها إلى هاء التنبيه فنقول أيها وبذا تأخذ أيّ محل المنادى الحقيقي فنقول:

يا أَيُّهَا: يا حرف نداء، أي اسم مبني على الضم في محل نصب منادى، والهاء للتنبيه.

النَّاسُ: عطف بيان ل (أي) لأن كلمة الناس اسم جامد وليس مشتقا، ويمكن أن نعربه بدلا يتبع المبدل منه (أي) على اللفظ فيكون مرفوعا علامة رفعه الضمة.

قال تعالى: قُلْ يا أَيُّهَا الْكافِرُونَ لا أَعْبُدُ ما تَعْبُدُونَ [الكافرون 1/ 109].

يا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ قُمْ فَأَنْذِرْ ... [المدثر 1/ 74].

يا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا ... [المزمل 1/ 73].

الكافرون، المدثر، المزمل كلمات مشتقة وليست جامدة لذا نعرب هذه الكلمات بعد أيها صفات.

الْكافِرُونَ: صفة مرفوعة علامة رفعها الواو لأنها جمع مذكر سالم.

الْمُدَّثِّرُ: صفة مرفوعة علامة رفعها الضمة.

الْمُزَّمِّلُ: صفة مرفوعة علامة رفعها الضمة.

والمقصود بالمشتقة أن هذه الكلمات قد اشتقت من الفعل كفر فاسم الفاعل الكافر وتدثر واسم الفاعل مدثر ... أما الجامد من الأسماء فهو ما لم يشتق من غيره وإنما استعملت الكلمة بهذا المعنى منذ ظهورها.

تمرين

أعرب ما تحته خط:

قال تعالى: يا أَيُّهَا الْإِنْسانُ ما غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ [الانفطار 6/ 83].

يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً [الاحزاب 41/ 33].

(1/56)

يا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلا تُطِعِ الْكافِرِينَ وَالْمُنافِقِينَ [الاحزاب 1/ 33].

قالُوا يا أَيُّهَا الْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَباً شَيْخاً ... [يوسف 78/ 12].

قال تعالى: يا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي رُءْيايَ ... [يوسف 43/ 12].

يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنا فِي سَبْعِ بَقَراتٍ سِمانٍ [يوسف 46/ 12].

قالَ فَما خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ ... [الحجر 57/ 15].

يا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَساكِنَكُمْ لا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمانُ وَجُنُودُهُ [النمل 18/ 27].

يا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلى رَبِّكِ [الفجر 27/ 89].

ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا الْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسارِقُونَ [يوسف 70/ 12].

أيا، آي

أداة نداء للبعيد، نحو: أيا صديقي هلّا عدت من الغربة؟!

آي صديقي هلّا عدت من الغربة؟

إياك

وفروعه (إياي- إيانا- إياك- اياك- إياكما- إياكم اياكن- إياه- إياها- إياهما- إياهم- إياهن) وكل هذه الضمائر

هي ضمائر منفصلة والضمير فيها هو (ايا) فحسب. وما زاد على (إيا) فهو حروف للمتكلم أو المخاطب أو الغائب الغرض منها تنويع الضمير فالكاف مثلا تفيد الخطاب والهاء للغائب والياء للمتكلم.

وتستعمل إياك في اسلوبين:

1 - في الأسلوب الخبري وتكون ضميرا منفصلا يعرب مفعولا به وقد يتقدم على الفعل لغرض بلاغي مثل التخصيص، نحو قوله تعالى:

إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة 5/ 1].

(1/57)

إيا: ضمير منفصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والكاف للخطاب.

نَعْبُدُ: فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم وعلامة رفعه الضمة الظاهرة، الفاعل ضمير مستتر تقديره نحن.

قال تعالى: وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ [البقرة 172/ 2].

بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ فَيَكْشِفُ ما تَدْعُونَ إِلَيْهِ إِنْ شاءَ [الانعام 41/ 6].

إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ [يوسف 40/ 12].

وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ [البقرة 40/ 2].

وَلا تَشْتَرُوا بِآياتِي ثَمَناً قَلِيلًا وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ [البقرة 41/ 2].

أيا: وردت في كل هذه الآيات الكريمة، ضميرا منفصلا مبنيا على السكون في محل نصب مفعولا به.

وإذا وجدتها معطوفة نحو قوله تعالى:

وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ [النساء 131/ 4].

فاعلم أن العطف هنا عطف جملة على جملة والتقدير وإياكم وصينا.

إِيَّاكُمْ: إيا ضمير منفصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به لفعل محذوف تقديره وصينا، الكاف للخطاب والميم علامة الجمع.

جملة إياكم وصينا معطوفة على جملة ولقد وصينا الذين ...

الابتدائية التي لا محل لها من الاعراب، وهكذا في الأمثلة التالية.

قال تعالى:

قالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُمْ مِنْ قَبْلُ وَإِيَّايَ [الاعراف 155/ 7].

يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ [الممتحنة 1/ 60].

وَكَأَيِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُها وَإِيَّاكُمْ [العنكبوت 60/ 29].

(1/58)

2 - في أسلوب التحذير.

التحذير تنبيه المخاطب على أمر مكروه ليجتنبه. وإياك وفروعها المستعملة في التحذير تعرب دائما على النحو التالي:

أيا: ضمير منفصل مبني على السكون في محل نصب مفعولا به لفعل محذوف وجوبا تقديره احذر والكاف للخطاب وجملة احذر إياك احذرك ابتدائية لا محل لها من الاعراب قال علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ورضي عنه وهو يوصي ابنه الحسن رضي الله عنه:

«يا بنيّ ... إياك ومصادقة الأحمق فإنه يريد أن ينفعك فيضرك، وإياك ومصادقة البخيل فإنه يبعد عنك أحوج ما تكون إليه، وإياك ومصادقة الفاجر فإنه يبيعك بالتافه ويبعد عليك القريب».

إيا: ضمير منفصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به لفعل محذوف وجوبا تقديره احذر والكاف للخطاب.

وإذا تكررت إياك في أسلوب التحذير تكون الثانية توكيدا لفظيا، نحو: إياك إياك والكذب.

إياك الثانية توكيد لفظي والتوكيد يتبع المؤكد.

والعطف مع إياك يكون عطف جملة على جملة وليس مفردا على مفرد.

فإياك والأمر الذي إن توسعت … موارده ضاقت عليك المصادر

الواو عاطفة. الأمر مفعول به لفعل محذوف تقديره احذر

وجملة احذر الأمر معطوفة على جملة أحذرك الابتدائية التي لا محل لها من الإعراب.

ايم، ايمن

اسم يستعمل في معرض القسم: نحو: وايم الله لأساعدن الفقير.

(1/59)

وايم: الواو للقسم. ايم مبتدأ مرفوع علامة رفعه الضمة وخبره محذوف تقديره قسمي.

الله: لفظ الجلالة مضاف إليه مجرور علامة جره الكسرة.

أيان

على وجهين.

1 - اسم استفهام للزمان:

يطلب بها تعيين الزمان المستقبل خاصة وتكون في موضع التهويل.

قال تعالى: يَسْئَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْساها [الاعراف 187/ 7].

يَسْئَلُونَ أَيَّانَ يَوْمُ الدِّينِ ... [الذاريات 12/ 51].

يَسْئَلُ أَيَّانَ يَوْمُ الْقِيامَةِ ... [القيامة 6/ 75].

نلاحظ في الآيات الكريمة أن ما جاء بعد أيان اسم معرفة، فلذا نعرب.

أَيَّانَ: اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم والاسم بعدها مبتدأ مؤخر.

ونعرب في محل نصب ظرف زمان إذا جاءت بعد أيان جملة فعلية، نحو:

قال تعالى: أَمْواتٌ غَيْرُ أَحْياءٍ وَما يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ [النحل 21/ 16].

وَما يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ [النمل 65/ 27].

أَيَّانَ: اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب ظرف زمان. وأيان مضاف والجملة الفعلية بعد إعرابها بالتفصيل في محل جر مضاف إليه.

يُبْعَثُونَ: فعل مضارع مبني للمجهول. واو الجماعة في محل رفع نائب فاعل. الجملة الفعلية في محل جر مضاف إليه.

(1/60)

2 - اسم شرط جازم لفعلين مبني على الفتح في محل نصب ظرف زمان وهو مضاف والجملة بعدها في محل جر مضاف إليه، نحو: أيان تسافر أسافر معك.

أيان: اسم شرط جازم مبني على الفتح في محل نصب ظرف زمان متعلق بجوابه، وهو مضاف.

تسافر: فعل الشرط مجزوم علامة جزمه السكون، الفاعل ضمير مستتر تقديره (أنت). الجملة الفعلية في محل مضاف إليه.

أسافر: فعل جواب الشرط مجزوم علامة جزمه السكون، الفاعل ضمير مستتر تقديره أنا.

أين

على وجهين:

1 - اسم استفهام ويطلب به تعيين المكان.

قال تعالى: يَقُولُ الْإِنْسانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ ... [القيامة 10/ 75].

جاء بعد أين اسم معرفة، لذا نعرب أين على النحو التالي:- أين اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم.

الْمَفَرُّ: مبتدأ مؤخر مرفوع علامة رفعه الضمة.

وهكذا في الآيات الكريمة التالية:

قال تعالى: ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا أَيْنَ شُرَكاؤُكُمُ ....

[الأنعام 22/ 6].

أَيْنَ شُرَكائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تُشَاقُّونَ فِيهِمْ ... [النحل 27/ 16].

وَيَوْمَ يُنادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ [القصص 62/ 28].

(1/61)

أما إذا جاء اسم الاستفهام (أين) متبوعا بجملة فعلية فيكون في محل نصب ظرف مكان، نحو:

قال تعالى: فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعالَمِينَ [التكوير 26/ 81].

فَأَيْنَ: الفاء حسب ما قبلها، أين اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب ظرف مكان.

تَذْهَبُونَ: فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم علامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة. واو الجماعة ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل.

2 - اسم شرط جازم لفعلين: (أين، أينما).

قال تعالى: وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ [البقرة 115/ 2].

أَيْنَما تَكُونُوا يُدْرِكْكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ [النساء 78/ 4].

أَيْنَ ما تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً [البقرة 148/ 2].

أَيْنَما يُوَجِّهْهُ لا يَأْتِ بِخَيْرٍ [النحل 76/ 16].

ما المتصلة ب (أَيْنَ) تكون زائدة دائما.

أَيْنَ: اسم شرط جازم لفعلين مبني على الفتح في محل نصب ظرف مكان متعلق بجوابه وهو مضاف.

تَكُونُوا: فعل مضارع تام مجزوم لأنه فعل الشرط وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، واو الجماعة في محل رفع فاعل الجملة الفعلية في محل جر مضاف إليه.

يُدْرِكْكُمُ: يدرك فعل جواب الشرط مجزوم علامة جزمه السكون، الكاف الثانية ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به، والميم علامة الجمع.

الْمَوْتُ: فاعل مرفوع علامة رفعه الضمة.

قال تعالى: فَأَيْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ.

(1/62)

فَأَيْنَما: الفاء حسب ما قبلها، أين اسم شرط جازم مبني على الفتح في محل نصب ظرف مكان وهو مضاف.

تُوَلُّوا: فعل الشرط مجزوم علامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة واو الجماعة ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل. الجملة الفعلية في محل جر مضاف إليه.

فَثَمَّ: الفاء واقعة في جواب الشرط، ثم ظرف مكان بمعنى هناك في محل رفع خبر مقدم.

وَجْهُ اللَّهِ: وجه مبتدأ مؤخر مرفوع علامة رفعه الضمة وهو مضاف.

اللَّهِ: لفظ الجلالة مضاف إليه مجرور علامة جره الكسرة.

الجملة الاسمية (ثم وَجْهُ اللَّهِ) في محل جزم جوابا للشرط الجازم.

أوّاه

اسم فعل مضارع بمعنى [أتوجع] وفاعله ضمير مستتر تقدير أنا مثل:

أواه من الألم.

إيه

اسم فعل أمر بمعنى [استمر] وفاعله ضمير مستتر تقديره أنت إيه، فالحديث ذو شجون.

آمين

اسم فعل أمر بمعنى [استجب] وفاعله ضمير مستتر تقديره أنت.

إلام؟

مركبة من [إلى] حرف الجر و [ما] الاستفهامية التي تحذف ألفها عند دخول حرف الجر عليها مثل [إلى، على] علام.

إلا الخلف بينكم إلام … وهذي الضجة الكبرى علام

(1/63)

إلام: إلى حرف جر. و (م) اسم استفهام مبني على السكون الظاهر على الألف (ما) المحذوفة لدخول حرف الجر

عليها.

شبه الجملة من الجار والمجرور متعلق بخبر مقدم محذوف.

الخلف: مبتدأ مؤخر مرفوع علامة رفعه الضمة.

علام: على حرف جر. (م) اسم استفهام مبني على السكون في محل جر وشبه الجملة متعلق بخبر للمبتدأ هذي.

(1/64)

الباء

على وجهين:

أ- حرف جر أصلي: نحو:

لا أُقْسِمُ بِهذَا الْبَلَدِ [البلد 1/ 90].

بِهذَا: الباء حرف جر. هذا اسم اشارة مبني في محل جر مجرور بحرف الجر.

قال تعالى: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ [العلق 1/ 96].

بِاسْمِ: الباء حرف جر. اسم مجرور علامة جره الكسرة.

ب- حرف جر زائد، والحرف الزائد يفيد التوكيد، المجرور بعده يكون مجرورا لفظا مرفوعا/ أو منصوبا محلا ... وهذه الباء تزاد في مواضع معينة هي:

1 - في فاعل فعل التعجب الوارد بصيغة (أفعل به) وزيادتها هنا واجبة، نحو: أكرم بالصادق.

أكرم: فعل تعجب جامد.

بالصادق: الباء حرف جر زائد، الصادق اسم مجرور لفظا مرفوع محلا فاعل لفعل التعجب (أكرم).

قال تعالى: أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنا ... [مريم 38/ 19].

أسمع فعل تعجب جامد. بهم: الباء زائدة والهاء ضمير متصل مبني

(1/65)

على السكون في محل رفع فاعل (أسمع). والميم علامة الجمع.

2 - تزاد في فاعل (كفى) غالبا.

قال تعالى: وَكَفى بِاللَّهِ شَهِيداً ... [النساء 79/ 4].

وَكَفى بِاللَّهِ وَكِيلًا ... [النساء 81/ 4].

اقْرَأْ كِتابَكَ كَفى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً [الاسراء 17/ 17].

وَكَفى بِنا حاسِبِينَ ... [الأنبياء 47/ 21].

وَكَفى بِرَبِّكَ هادِياً وَنَصِيراً ... [الفرقان 31/ 25].

كَفى بِهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ ... [الاحقاف 8/ 46].

بِاللَّهِ: الباء حرف جر زائد، الله لفظ الجلالة مجرور لفظا مرفوع محلا فاعل.

بِنَفْسِكَ: الباء حرف جر زائد، نفس اسم مجرور لفظا مرفوع محلا فاعل وهو مضاف والكاف ضمير مبني في محل جر مضاف إليه.

بِنا: الباء حرف جر زائد، نا ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.

بِهِ: الباء حرف جر زائد، الهاء ضمير مبني على الكسر في محل رفع فاعل.

3 - تزاد في المفعول به للافعال التالية: (كفى- علم- عرف- جهل- سمع- أحسّ- ألقى- مد- أراد).

قال المتنبي:

كفى بك داء أن ترى الموت شافيا … وحسب المنايا أن يكنّ أمانيا

كفى: فعل ماض مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر، وفاعله جملة (أن ترى الموت شافيا) كما سنفصله.

(1/66)

بك: الباء حرف جر زائد. الكاف ضمير مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم.

داء: تمييز منصوب.

أن مصدرية ناصبة- ترى: فعل مضارع منصوب بأن علامة نصبه الفتحة المقدرة على الألف للتعذر. الفاعل ضمير مستتر تقديره أنت.

الموت: مفعول به أول منصوب علامة نصبه الفتحة.

شافيا: مفعول به ثان منصوب علامة نصبه الفتحة.

وجملة أن والفعل (أن ترى الموت شافيا) في تأويل مصدر تقديره رؤيتك الموت شافيا في محل رفع فاعل كفى.

والتقدير العام هو كفتك رؤيتك الموت شافيا.

علمت بالأمر، جهلت بالأمر.

بالأمر: الباء زائدة. الأمر: اسم مجرور لفظا منصوب محلا مفعول به.

4 - تزاد في المبتدأ إذا كان المبتدأ بلفظ (حسب) أو إذا كان بعد (إذا) الفجائية أو كان خبره اسم الاستفهام (كيف)، نحو: بحسبك عملك.

بحسبك: الباء حرف جر زائد، حسب مجرور لفظا مرفوع محلا مبتدأ مضاف إلى الكاف والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر مضاف إليه.

دخلت القاعة فإذا بسعيد.

فإذا: الفاء استئنافية. إذا فجائية لا محل لها من الإعراب.

سعيد: اسم مجرور لفظا مرفوع محلا مبتدأ وخبره محذوف تقديره موجود.

كيف بك إذا أشتد عليك المرض؟

كيف: اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم.

(1/67)

بك: الباء حرف جر زائد. الكاف ضمير مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ مؤخر. التقدير: (كيف انت).

5 - تزاد في الخبر المنفي.

قال تعالى: إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ [التوبة 81/ 11].

أَلَيْسَ اللَّهُ بِكافٍ عَبْدَهُ ... [الزمر 36/ 39].

قال تعالى: وَمَنْ لا يُجِبْ داعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الْأَرْضِ [الاحقاف 32/ 46].

وَمَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ... [البقرة 85/ 2].

بِقَرِيبٍ: الباء حرف جر زائد، قريب اسم مجرور لفظا منصوب محلا خبر ليس.

بِكافٍ: الباء حرف جر زائد. كاف اسم مجرور لفظا منصوب محلا خبر ليس.

بِمُعْجِزٍ: الباء حرف جر زائد. معجز اسم مجرور لفظا منصوب محلا خبر ليس.

بِغافِلٍ: الباء حرف جر زائد. غافل اسم مجرور لفظا منصوب محلا خبر ليس.

6 - وتزاد في التوكيد المعنوي ب (نفس) و (عين).

جاء الوالد بنفسه. رأيت أخاك بعينه.

بنفسه: الباء حرف جر زائد. نفس اسم مجرور لفظا مرفوع محلا توكيد لكلمة (الوالد) التي وقعت فاعلا والتوكيد يتبع المؤكد.

نفس: مضاف، الهاء ضمير مبني على الكسر في محل جر مضاف إليه.

بعينه: الباء حرف جر زائد. عين اسم مجرور لفظا منصوب

(1/68)

محلا توكيد لكلمة (أخاك) التي وقعت مفعولا به، والتوكيد يتبع المؤكد. عين مضاف إلى الهاء والهاء مبني على الكسر في محل جر مضاف إليه.

يس: اسم فعل أمر بمعنى (اكتف) مبني على السكون، فاعله ضمير مستتر تقديره أنت.

بل

حرف إضراب. فإن أتت بعده جملة كان للاستئناف. وأن أتى بعده مفرد كان عاطفا.

فمن أمثلة إفادته الاستئناف:

قال تعالى: لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ* إِنَّ عَلَيْنا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ* فَإِذا قَرَأْناهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ* ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنا بَيانَهُ* كَلَّا بَلْ تُحِبُّونَ الْعاجِلَةَ [القيامة 16 - 20/ 75].

قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى* وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى* بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَياةَ الدُّنْيا [الأعلى 14/ 16 / 87].

ما ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلًا بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ [الزخرف 58/ 43].

بَلْ: حرف إضراب لا عمل له.

تُحِبُّونَ: فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم، علامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة. واو الجماعة ضمير مبني في محل رفع فاعل.

الْعاجِلَةَ: مفعول به منصوب علامة نصبه الفتحة.

الجملة الفعلية استئنافية لا محل لها من الاعراب.

هُمْ: ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ. قوم خبر مرفوع علامة رفعه الضمة.

(1/69)

خَصِمُونَ: صفة إلى (قَوْمٌ) مرفوع علامة رفعه الواو لأنها جمع مذكر سالم.

الجملة الاسمية (هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ) استئنافية لا محل لها من الإعراب وتكون بل حرف عطف إذا جاء بعده مفرد والمقصود بالمفرد هنا لا جملة ولا شبه جملة وليس المقصود بالمفرد أن يدل على واحد أو واحدة، نحو:

ما نجح الكسول بل المجتهد.

ما: نافية، نجح فعل ماض مبني على الفتح. الكسول فاعل مرفوع علامة رفعه الضمة.

بل: حرف إضراب وعطف.

المجتهد: معطوف على (الكسول) مرفوع علامة رفعه الضمة.

بله: اسم فعل أمر بمعنى دع، مبني على الفتح وفاعله ضمير مستتر تقديره أنت.

بلى

حرف جواب يقصد به الايجاب بمعنى (نعم)، ويكون جوابا في حالة الايجاب على السؤال المتبوع بنفي، نحو:

قال تعالى: قالَ أَلَيْسَ هذا بِالْحَقِّ قالُوا بَلى وَرَبِّنا [الانعام 30/ 6].

أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قالُوا بَلى [الاعراف 172/ 7].

يُنادُونَهُمْ أَلَمْ تكن مَعَكُمْ قالُوا بَلى ... [الحديد 14/ 57].

قالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قالَ بَلى وَلكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ... [البقرة 260/ 2].

لاحظ أن الاستفهام متبوع بنفي: أليس، ألست، ألم، أولم والجواب على السؤال هو الايجاب، في هذه الحالة لا نقول نعم وإنما نقول بلى.

بَلى: حرف جواب لا عمل له.

(1/70)

بيد

اسم منصوب على الاستثناء لا يأتي إلا قبل [أن] الحرف المشبه بالفعل، نحو: النسيم عليل بيد أنه منعش.

بيد: اسم منصوب على الاستثناء بمعنى غير، وهو مضاف.

أنه: أن من الأحرف المشبهة بالفعل، الهاء ضمير مبني على الضم في محل نصب اسم أن. منعش خبر أن مرفوع علامة رفعه الضمة جملة أن واسمها وخبرها في محل جر مضاف إليه.

بين

على وجهين:

1 - ظرف للمكان إذا أضيف إلى اسم لا يشعر بالزمان، نحو:

قال تعالى: وَتَصْرِيفِ الرِّياحِ وَالسَّحابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّماءِ وَالْأَرْضِ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ [البقرة 164/ 2].

بَيْنَ: ظرف مكان منصوب وهو مضاف إلى السماء والسماء مضاف إليه مجرور.

قال تعالى: يَعْلَمُ ما بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَما خَلْفَهُمْ ... [البقرة 255/ 2].

وَإِذا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ [النساء 58/ 4].

وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ [النساء 150/ 4].

وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذلِكَ سَبِيلًا [النساء 150/ 4].

وَمِنَ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ [سبأ 12/ 34].

حَتَّى إِذا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِما قَوْماً لا يَكادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا ... [الكهف 93/ 18].

وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ ... [الانفال 63/ 8].

(1/71)

2 - ظرف زمان إذا أضيفت إلى اسم زمان، نحو سافرت بين العصر والمغرب.

بين: ظرف زمان منصوب علامة نصبه الفتحة وهو مضاف والعصر مضاف إليه.

بينما

وتتكون من [بين الظرفية الزمانية] و [ما] التي فيها ثلاثة أوجه هي:

أ- أن تكون (ما) مصدرية لتؤول مع الجملة بعدها مصدرا في محل جر مضافا إليه لأن بين لازمة الاضافة، نحو:

بينما نحن نلعب إذ إنهلّ المطر.

بين ظرف زمان منصوب علامة نصبه الفتحة وهو مضاف.

ما: مصدرية، نحن مبتدأ مرفوع علامة رفعه الضمة، نلعب:

فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم وعلامة رفعه الضمة، الفاعل ضمير مستتر تقديره نحن. الجملة الفعلية نلعب في محل رفع خبر للمبتدأ ما والجملة نحن نلعب في تأويل مصدر تقديره لعبنا في محل جر مجرور بالإضافة.

ب- أن تكون (ما) زائدة. والجملة (نحن نلعب) في محل جر بالإضافة.

ح- أن تكون [ما] كافة وتكف بين عن الإضافة، والجملة نحن نلعب جملة ابتدائية لا محل لها من الإعراب.

بينا

وتتكون من [بين] الظرفية الزمانية و [الألف زائدة] وتبقى بين لازمة الإضافة، فتكون الجملة بعدها دائما في محل جر مضاف إليه.

بينا المدرس يشرح الدرس دخل المدير.

(1/72)

بين: ظرف زمان منصوب علامة نصبه الفتحة والألف زائدة وبين مضافة.

المدرس: مبتدأ مرفوع علامة رفعه الضمة. يشرح فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم وعلامة رفعه الضمة- الفاعل ضمير مستتر تقديره هو- الدرس مفعول به منصوب علامة نصبه الفتحة.

الجملة الاسمية (المدرس يشرح الدرس) في محل جر مضاف إليه.

(1/73)

التاء

على ثلاثة أوجه:

1 - حرف جر للقسم مختص بلفظ الجلالة.

قال تعالى: قالُوا تَاللَّهِ تَفْتَؤُا تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضاً [يوسف 85/ 12].

وَتَاللَّهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنامَكُمْ بَعْدَ أَنْ تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ [الانبياء 57/ 21].

تَاللَّهِ: التاء حرف جر للقسم. (الله) لفظ الجلالة مجرور بتاء القسم والجار والمجرور متعلقان بفعل محذوف تقديره:

أقسم.

2 - تاء الفاعل:

ضمير رفع متحرك مبني في محل رفع فاعل لدى اتصاله بالفعل الماضي وترد على النحو التالي:

أ- مبنية على الضم في محل رفع فاعل (للمتكلم)، نحو: